مفالاتنا

ملخص كتاب عقيدة الصدمة


عقيدة الصدمة

محـمد موظف مرتبه ألف دينار في حين زملاءه  في شركات أخرى  مرتباتها ألفين وأكثر، في يوم من أيام قرر أن يتصرف  وقال يجب أن أدخل على المدير وأتكلم معه في موضوع الراتب ، و بعدما جمع نفسه و دخل حاكيا قصته له، هنا المدير قال له إن الشركة تسرح جزء كبير من الموظفين ومجلس الإدارة قرر تخلي عن نصفهم وهو كان من الجزء الذي كان سيسرح آخر الشهر!.

أحمد صدم وسرح بخياله في حياته اللي انقلبت 180 درجة وخططه التى انهارت  فوق دماغه، وبعد دقيقة المدير كسر صمته وقاله  يا محـمد أنت مثل  ابني وأنا سأحاول أن أتفاهم مع المجلس ولن أسمح بتسريحك، لاكن للأسف مرتبك سينقص و وسيصبح  700 دينار  وهذا ما  أستطيع ن أفعله من أجلك، هنا تنفس أحمد رجعت إليه ابتسامته.

محـمد كان سيخل على مدير غاضبا ولن  يتنازل عن ألفين دينار  مرتب، أما الآن خرج مبتسمـا رغم أنه اتخصم من مرتبه 300 دينار ! وهذا كله بسبب صدمة نفذها المدير عليه...

واحد من أعظم الكتب في التاريخ هو (عقيدة الصدمة) للرائعة نعومي كلاين،  توضح فيه إن أي إنسان لما يتعرض لصدمة ما تتحطم خطوط دفاعه ومقاومته ويصبح يتقبل أوضاع مستحيل كان يتقبلها في الوضع الطبيعي، وعقله يتحول لعجينة لينة تستطيع تشكلها كيفما تشاء.

النظرية تبلورت أكتر على يد عالم الاقتصاد الشهير ميلتون فريدمان، لما قال إن تأثير الصدمة نستطيع تطبيقه على مستوى الشعوب والمجتمعات وليس على الأفراد فقط، يعني لو أنت شخص مسؤول  عن دولة ما وأردت أن تمرر سياسات اقتصادية واجتماعية مستحيل الشعب يوافق عليها في الظروف العادية سيتم مقاومتها بشدة، فأنسب طريقة هي تعريض المجتمع لصدمة ما.

تضخم اقتصادي وارتفاع هائل في الأسعار يخلق أزمة اقتصادية طاحنة، ثورات، انقلابات، اضطرابات، عمليات إرهابية، اعتقالات واختفاءات قسرية، حروب عسكرية،أوبئة .. وليس شرط أنت الذي  تخلق الأزمة؛ لأنها ممكن تكون كارثة طبيعية من زلازل وسيول أو محاولة انقلاب فاشلة، لكن المهم تعرف كيف تستغلها بمنظور جيد وتتحرك فيها بسرعة وتطبق السياسات اللتى تريدها قبل رجوع المجتمع لحالته الطبيعية.

الصدمة ستخلق  أوضاع جديدة تستطيع من خلالها أن تهندس المجتمع وتعيد هيكلته من جديد، تستطيع أن تخفض الإنفاق الاجتماعي وترفع الدعم عن خدمات كثيرة  وتفرض ضرائب جديدة، وتحجم القطاع الحكومي وتخصخص شركات كثيرة ، تستطيع أن تهجر أهالي  من بيوتها و تشتري أراضي وشركات ...، تستطيع أن تنهي على المعارضة تماما، وكل هذا على حسب الأزمة/

وكل ما كانت الصدمات أشد ومتتالية تشغل بها الشعب ستوفر بها  وقت أكبر لتمرير سياسات كثيرة ، ثم وضحت نعومي أن لو العملية طويلة ومؤلمة والناس لا تستطيع  تحمل، يجب هنا أن نخلق عدو وهمي وهو "الخوف"، فإن تسلل الخوف إلى الصدور فكل ما دون ذلك سيهون، ولكن بشرط مهم جدًا، أنه يكون شبح هلامي لايستطيع  أحد  يحدد أبعاده أو ملامحه  ...

في أمثلة كثيرة وتفاصيل كثير غاية في الأهمية ذكرتها نعومي، لكن في الفصل الأخير ذكرت أهم شيء، أن شرط نجاح عقيدة الصدمة هو غياب الوعي، لابد  للمجتمع  أن لا يفهم مالذي يحصل  ، لأن الصدمة سيفشل معظم تأثيرها وقوتها وأغلب فاعليتها لو انكشفت وتم تعريتها .

كتاب  يتناول أهم ما صدر عن السياسات الاقتصادية والاجتماعية المطبقة في العالم منذ ثلاثين عاما، وخاصة منذ انهيار الاتحاد السوفياتي، أنتج سنة 2009 للكاتبة نعومي كلاين بعدد صفحات 750  و المترجم للعربية من نادين الخوري,


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق