مفالاتنا

مراحل النوم Rem و NRem و قدرته على تحسين وظائف الجسم

النوم ظاهرة حيوية فعالة و ضرورية لاستمرار وظائف الجسم. فشعورنا بالخمول، الكسل المستمر، وبعض المؤثرات الأخرى المجهولة المصدر.  تظهر علينا علامات غياب التحكم والتفكير.

وستبدو لك ربما هذه أعراض لمرض ما. لكنك ستتدارك ذلك و تتأكد من عودة الأمور الى طبيعتها فقط بأخذ فترات نوم مناسبة و منتظمة ( ساعة بيولوجية ) الموصى بها ليلا.

النوم ظاهرة حيوية أساسية

النوم هو فترة من الاسترخاء عند كائنات الحية، تؤثر على صحتها الجسدية والعقلية. ويصنف كحالة طبيعية متكررة تتميز بنقص أو انعدام الوعي، والتوقف المؤقت للأنشطة الحسية، وخمول أغلب العضلات الإرادية. 

يتدخل في توليده هرمون الميلاتونين أو كما يعرف بهرمون الظلام، تفرزه الغدة الصنوبرية الواقعة في الجزء الخلفي من  الدماغ.

 تتحكم مستوياته في استعداد الجسم للنوم من عدمه، يكبح الضوء إفرازه، و يساعده الظلام على الانتشار، مما يؤثر هذا التباين على تنسيق دورات النوم في جسم الانسان. فعندما تنام، يرتاح جسمك ويعيد مستويات طاقته. 

ومع ذلك غالبًا ما يكون النوم الجيد ليلاً هو أفضل طريقة لمساعدتك على التأقلم مع التوتر أو حل المشكلات أو التعافي من المرض.

يحفز النوم من خلال الدورات الطبيعية للنشاط في الدماغ ويتكون من حالتين أساسيتين: نوم حركة العين السريعة (REM) والنوم غير REM (NREM) ، والذي يتكون من 4 مراحل.

أثناء النوم، يتنقل الجسم بين نوم حركة العين السريعة و الغير سريعة و عادة ما يبدأ الأشخاص دورة النوم بفترة النوم غير NREM تليها فترة قصيرة جدًا من نوم REM. تميل الأحلام الحية إلى الحدوث أثناء نوم حركة العين السريعة.

مرحلة حركة العين الغير السريعة (Non Rapide eye Movement (NREM))؟

هناك ثلاث مراحل من النوم في NREM. يمكن أن تستمر كل مرحلة من 5 إلى 15 دقيقة. تمر خلال جميع المراحل الثلاث قبل الوصول إلى نوم NREM
  1. المرحلة 1: عينيك مغلقة ، ولكن من السهل إيقاظك. قد تستمر هذه المرحلة لمدة 5 إلى 10 دقائق.
  2. المرحلة 2: أنت في نوم خفيف. يتباطأ معدل ضربات القلب وتنخفض درجة حرارة جسمك، يستعد خلالها للنوم العميق.
  3. المرحلة 3: هذه هي مرحلة النوم العميق. من الصعب أن تثير إيقاظك خلال هذه المرحلة ، وإذا أيقظك شخص ما ، فستشعر بالارتباك لبضع دقائق.

خلال المراحل العميقة من نوم Non-Rem ، يقوم الجسم بإصلاح الأنسجة وإعادة بنائها، وبناء العظام والعضلات، وتقوية جهاز المناعة. يقول العلماء أنه كلما تقدمت في العمر، أصبحت تنام بشكل أقل وخفة نوم أقل. 

حيث ترتبط الشيخوخة بفترات نوم أقصر، على الرغم من أن الدراسات تُظهِر أنك لا تزال بحاجة إلى قدر من النوم مثلما كنت صغيرًا.

مرحل حركة العين السريعة ؟ (Rapide eye Movement (REM)) 

تتميز فترة نوم حركة العين السريعة بتغيرات فسيولوجية واسعة النطاق. وتشمل هذه التغيرات : 

 • تنفس مسريع نوعا ما  
• زيادة نشاط الدماغ 
• حركة العين 
•  استرخاء العضلات

و عادة ، ما يحدث نوم حركة العين السريعة 90 دقيقة بعد نومك. تستمر الفترة الأولى منه غالباً 10 دقائق. و تستغرق كل مرحلة من مراحله المتأخرة وقتًا أطول. 

قد تستغرق المرحلة الأخيرة ما يصل إلى ساعة. يتسارع معدل ضربات القلب والتنفس و يمكن أن يكون لديك أحلام شديدة أثناء نوم حركة العين السريعة، لأن دماغك أكثر نشاطًا.

يمكن للأطفال قضاء ما يصل إلى 50٪ من نومهم في مرحلة حركة العين السريعة ، مقارنة بحوالي 20٪ فقط للبالغين.

النوم و قدرته على تحسين وظائف النوم

ككل الوظائف الحيوية فاللنوم علاقة مهمة في  الاستمرار الطبيعي لمختلف وظائف الجسم و تحسينها وفيما يلي نذكر بعض هذه الأهمية: 

قد يساعد النوم على منع السرطان

هل تعلم أن الأشخاص الذين يعملون في الوردية المتأخرة لديهم خطر أعلى للإصابة بسرطان الثدي والقولون ؟ يعتقد الباحثون أن التعرض للضوء يقلل من مستويات الميلاتونين.

كما يعتقد أن الميلاتونين ، وهو هرمون ينظم دورة النوم والاستيقاظ ، يحمي من السرطان لأنه يبدو أنه يثبط نمو الأورام. تأكد من أن غرفة نومك مظلمة وتجنب استخدام الإلكترونيات قبل النوم لمساعدة جسمك على إنتاج الميلاتونين الذي يحتاجه.

النوم يقلل الإجهاد

عندما يكون جسمك يعاني من نقص في النوم ، فإنه يمر بحالة من التوتر. يتم وضع وظائف الجسم في حالة تأهب قصوى ، مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم وإنتاج هرمونات الإجهاد. 

يزيد ضغط الدم المرتفع من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية ، وتزيد هرمونات التوتر من صعوبة النوم.

النوم يقلل الالتهاب

زيادة هرمونات الإجهاد الناتجة عن قلة النوم تزيد من مستوى الالتهاب في جسمك .3 هذا يخلق خطرًا أكبر للحالات المتعلقة بالقلب، وكذلك السرطان والسكري. يعتقد أن الالتهاب يتسبب في تدهور الجسم مع تقدمنا في العمر.

النوم يجعلك أكثر يقظة

 النوم الجيد في الليل يجعلك تشعر بالنشاط واليقظة في اليوم التالي. لأن الانخراط والنشاط ليس فقط شعورًا رائعًا بل يزيد من فرصك للنوم جيدًا في ليلة الموالية. 

عندما تستيقظ وأنت تشعر بالانتعاش ، استخدم تلك الطاقة للخروج إلى وضح النهار والقيام بأشياء نشطة والتفاعل مع عالمك. ستنام بشكل أفضل في الليلة التالية وتزيد من مستوى طاقتك اليومية.

النوم يحسن ذاكرتك

لا يفهم الباحثون تمامًا سبب نومنا وحلمنا ، لكنهم وجدوا أن النوم المنتظم يلعب دورًا مهمًا في عملية تسمى توطيد الذاكرة أثناء النوم، قد يكون جسمك يستريح، لكن دماغك مشغول بمعالجة يومك، مما يجعل الاتصالات بين الأحداث والمدخلات الحسية والمشاعر والذكريات. 

النوم العميق هو وقت مهم للغاية لدماغك لتكوين ذكريات وروابط، وسيساعدك الحصول على نوم أكثر جودة على تذكر الأشياء ومعالجتها بشكل أفضل وهذ راجع لعملية الأرشفة (neuroplasticity) التي تعمل على فتح و تخفيف مسارات العقل المكتضة و المحجوزة و نقلها لذاكر أقوى و أوسع نطاقا ( من ذاكرة قصيرة الى طويلة الأمد عبر عملية  Memory Consolidation) و بالتالي تحرير العقل من التشبع الممارس عليه قبل النوم,

النوم قد يساعدك على فقدان الوزن

وجد الباحثون أن الأشخاص الذين ينامون لساعات أقل في الليلة هم أكثر عرضة لزيادة الوزن أو السمنة. يعتقد أن قلة النوم تؤثر على توازن الهرمونات في الجسم التي تؤثر على الشهية. 

إذا كنت ترغب في الحفاظ على الوزن أو إنقاصه ، فلا تنس أن الحصول على قسط كاف من النوم بشكل منتظم هو جزء كبير من المعادلة.

القيلولة تجعلك أذكى

الليل ليس الوقت الوحيد لنوم فالقيلولة أثناء النهار بديل فعال ومنعش للكافيين و مفيد لصحتك العامة ويمكن أن يجعلك أكثر إنتاجية. 

في إحدى الدراسات، الأشخاص الذين لم يأخذوا القيلولة أو أخذوا القيلولة لفترة أقصر من ساعة واحدة، عانوا من انخفاض عقلي أربع إلى ست مرات أكبر من أولئك الذين قيلوا لمدة ساعة على الأقل.

قد يقلل النوم من خطر الإصابة بالاكتئاب

يؤثر النوم على العديد من المواد الكيميائية في جسمك ، بما في ذلك السيروتونين. الأشخاص الذين يعانون من نقص السيروتونين هم أكثر عرضة للمعاناة من الاكتئاب. 

يمكنك المساعدة في منع الاكتئاب عن طريق التأكد من حصولك على القدر الكافي من النوم: من 7 إلى 9 ساعات كل ليلة.

النوم يساعد الجسم على إصلاح نفسه

النوم هو وقت للاسترخاء، ولكنه أيضًا وقت يصعب فيه على الجسم إصلاح الضرر الناتج عن الإجهاد والأشعة فوق البنفسجية والتعرض الضار الآخر. 

تنتج خلاياك المزيد من البروتين أثناء النوم. تشكل جزيئات البروتين هذه اللبنات الأساسية للخلايا ، مما يسمح لها بإصلاح الضرر، وهذه العملية قد تعرقل في حالات النوم الغير منتظمة و المبعثرة.


في الواقع حاليا أصبح الأرق يغزو نسبة معتبرة من البشر وهذا لمسببات مختلفة كالتوتر و الضغط و المشتتات المتزايدة لعصرنا، و أصبح الأرق المفتعل من الطرق الحديثة للتعذيب، و سرقة المعلومات من الأشخاص، و المساجين و المطلوبين نظرا لتأثيره الكبير على المخ والسلوكيات.

 لذلك حاولوا دائما النوم بفعالية أكبر و ابعاد كل المشتتات و المنبهات و مصادر الإزعاج عنكم من شبكات التواصل الاجتماعي و هواتف و تلفزيون و الأنوار  التي قد تؤثر سلبا على قيمة و فعالية نومكم.



المصدر

Matthew Paul Walker  - TED Talks.

 Book "Why We Sleep" by Matthew Paul Walker.


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق