مفالاتنا

أهم محطات الثورة الصناعية


عـــادة ما يكون لتداعيات حـدث مثل ثورة مأساويا على المسامع، خاصة في تفاصيله و حيثياته، لكن في هذا المقال الأمر مختلف تماما، حيث سنتطرق و إياكم للجانب المقابل لهذا المصطلح، و المسار الذي أوقعه على العالم و أوصله لمواصله المتقدمة، كما يعود لها الفضل الأكبر في التقدم التكنولوجي و الإزدهار الحاصل الذي نشهده اليوم.

الثورة الصناعية  حسب التاريخ الحديث

هي عملية انتقال اقتصادي من زراعة وحرف يدوية إلى اقتصاد تهيمن عليه الصناعة وتصنيع الآلات بنسبة أكبر، تولدت هذه النهضة داخل بريطانيا في القرن الثامن عشر وانتشرت من هناك إلى أجزاء أخرى من العالم.

على الرغم من استخدام هذا المصطلح في وقت سابق من قبل الكتاب الفرنسيين، فإن مصطلح " الثورة الصناعية " قد تم تعميمه لأول مرة من قبل المؤرخ الاقتصادي الإنجليزي أرنولد توينبي (1852-1883) لوصف التنمية الاقتصادية البريطانية من 1760 إلى 1840. و منذ عهد توينبي تم تطبيق المصطلح على نطاق أوسع.

بداياتها

في الفترة من 1760 إلى 1830 اقتصرت الثورة الصناعية ( الأولى ) إلى حد كبير على بريطانيا، وإدراكًا لبداية نهضتهم، منع البريطانيون تصدير الآلات والعمال المهرة وتقنيات التصنيع حيث لا يمكن أن يستمر الاحتكار البريطاني إلى الأبد، خاصة وأن بعض البريطانيين رأوا فرصًا صناعية مربحة في الخارج. في حين سعى رجال الأعمال الأوروبيون القاريون إلى جذب المعرفة البريطانية إلى بلدانهم. 

جلب اثنان من الإنجليز، ويليام وجون كوكريل، الثورة الصناعية إلى بلجيكا من خلال تطوير محلات الماكينات في لييج (حوالي 1807) ، وأصبحت بلجيكا أول دولة في أوروبا القارية يتم تحويلها اقتصاديًا، و ترتكز الثورة الصناعية البلجيكية ، مثل سلفها البريطاني، في الحديد والفحم والمنسوجات، لتليها بعد ذلك فرنسا التي أخرتــها معاركها الخارجية كثيرا عنها.

و قد تأخرت الدول الأوروبية الأخرى كثيرا، حيث كانت برجوازيتهم تفتقر إلى الثروة والسلطة والفرص لنظرائهم البريطانيين والفرنسيين والبلجيكيين، كما أعاقت الظروف السياسية في تلك الدول التوسع الصناعي.

شوطهــا الثاني 

في الفترة من 1830 الى نهايات القرن العشرين  نشأت ثورة ثانية بعدها شملت مجالا أكبر لدول العالم من أبرز روادها امريكا و الهند و الصين و ألمانيا,,,,، و غيرت ملامح الاقتصادات جليا خلالها من أرقام و منحيات و مضاربات و تداولات و بورصات و أشعلت الاختراعات العديدة و الدقيقة كأشباه النواقل و الموصلات خاصة لهيب التكنولوجيا و أعطت قفزة نوعية لانطلاق الكمبيوتر داخل المصانع و المؤسسات مساهمتا  في زيادة المردودية الاقتصادية منذ حينها,

كيف أثرت الثورة الصناعية على العالم

كيف غيرت الاقتصادات  

حولت الثورة الصناعية الاقتصادات التي كانت تعتمد على الزراعة والحرف اليدوية إلى اقتصادات تعتمد على صناعات واسعة النطاق من تصنيع الميكانيكي ونظام المصنع. تشمل الآلات الجديدة ومصادر الطاقة الجديدة والطرق متقدمة لتنظيم العمل جعلت الصناعات الحالية أكثر إنتاجية وكفاءة، كما نشأت صناعات جديدة أيضًا ، بما في ذلك صناعة السيارات في أواخر القرن التاسع عشر.

كيف غيرت المجتمع ؟ 

زادت الثورة الصناعية إجمالي الثروة ووزعتها على نطاق أوسع مما كان عليه الحال في القرون السابقة، مساهمتا في نمو الطبقة الوسطى، ومع ذلك  فإن استبدال النظام المحلي للإنتاج الصناعي، الذي يعمل فيه الحرفيون مستقلون في منازلهم أو بالقرب منها، بالإضافة لنظام المصانع والإنتاج الضخم الذي أدى إلى تحويل أعداد كبيرة من الناس، بمن فيهم النساء والأطفال، إلى العمل ساعات طويلة شاقة وخطيرة في الكثير من الأحيان بأجور الكفاف، لتؤدي ظروفهم البائسة تلك إلى ظهور الحركة النقابية في منتصف القرن التاسع عشر.

أهم اختراعات المهمة للثورة الصناعية ؟ 

تضمنت الاختراعات الهامة للثورة الصناعية المحرك البخاري المستخدم لتشغيل القاطرات البخارية والقوارب البخارية والسفن البخارية والآلات في المصانع. المولدات الكهربائية والمحركات الكهربائية، المصباح المتوهج (المصباح الكهربائي)، التلغراف والهاتف، محرك الاحتراق الداخلي والسيارات، اللذين أتقن هنري فورد إنتاجهما و بأعداد الضخم في أوائل القرن العشرين.

بعض المخترعين المهمين للثورة الصناعية ؟ 

من بين المخترعين المهمين للثورة الصناعية "جيمس وات"، محسن المحرك البخاري بشكل كبير، "ريتشارد تريفيتيك وجورج ستيفنسون"، رائدا في قاطرة البخار، "روبرت فولتون"، مصمم أول باخرة مجدولة ناجحة تجاريًا، "مايكل فاراداي"، مخترع أول مولد كهربائي ومحرك كهربائي، "جوزيف ويلسون سوان وتوماس ألفا إديسون"، اللذان اخترع كل منهما المصباح الكهربائي بشكل مستقل، "صموئيل مورس"، مصمم نظام البرق الكهربائي والمخترع "لكسندر جراهام بيل"، الذي ينسب إليه الفضل في نقطة التطور القوية و هي اختراع الهاتف، كما نذكر أيضا "جوتليب دايملر وكارل بنز"، مشيدا لأول دراجة نارية وسيارة على التوالي، مدعومتين بمحركات احتراق داخلي عالية السرعة من تصميمهما الخاص، و العديد من المكتشفين التي لن توفي هذه اأسطر حق ذكرهم.


المصــدر
ENCYCLOPÆDIA BRITANNICA

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق