مفالاتنا

متلازمة Heterochromia أو اختلاف لون قزحية العين

تباين لون قزحيتي العينين

أنت محظوظ إن تصادفت مع أشخاص ذوي لون عيون مختلفة، أو ربما كان عليك التقاط صور تذكارية معهم، فقد كنت بجانب أندر الحالات الطبية العجيبة في العالم. 

الهيتروكروميا "Heterochromia"

متلازمة Heterochromia أو اختلاف لون قزحيتي العين. هي نوع من أنواع التباين اللوني الذي يصيب الكائنات الحية. يستهدف العينين و يظهر عند الأشخاص بلون قزحية مختلف.

تعتبر حالة نادرة تصيب 1 % من أصل سكان العالم، في الغالب لا تسبب هذه الظاهرة أي مشاكل، و تكون مجرد تغير ناتج عن الجينات المنتقلة من الوالدين، أو لشيء ما حدث عند تشكل العينين في حالات نادرة، و من الأرجح أيضا أن تكون لأعراض حالة طبية مقابلة.

في اليونانية تترجم كلمة "هيتروكروميا" حرفيا إلى "ألوان متغايرة". يرجع هذا النوع من متلازمة Heterochromia أي تغاير لون قزحيتي العين،  حسب التفسيرات أنه كلما زادت شفافية لون العين من أزرق  و أخضر و عسلي...  قلت صبغة الميلانين هناك، والعكس كلما زاد تركيز الميلانين كان لون العينين أغمق.

أما عن انتشار التباين، فقلما نشاهده عند البشر كما ذكرنا، و شائع نوعا ما عند الحيوانات كالقطط و الخيول و الكلاب.   يدعى تغير اللون الظاهر بعد الولادة بفترة وجيزة بتغير اللون الخلقي.

مزيد حول المتلازمة

الميلانين هو مادة بروتينية تنتجتها الخلايا الصبغية في الجسم، تتحكم تراكيزها في تحديد لون مختلف الأعضاء من الجلد الشعر العيون...

التفسير الأكثر قوة للحالة هو اقترانها بطفرة جينية، تأثر على تطوير الميلانين، و هي طفرة حميدة قلما تتعلق بوجود مرض آخر.

يوجد حالات كامنة لمتلازمات مرتبطة بها قد تكون لها علاقة في مناسبات ضئيلة جدا بصبغة الألوان المتغيرة,

حالة أخرى أقل شيوعا وهي أن يحدث تباين الألوان في وقت لاحق من حياة الأشخاص، إما لمرض ما أو لاستعمال بعض أدوية معينة، و هذا ما يسمى باختلاف اللون المكتسب,

هناك حالة أخرى تتشارك في الإختلاف  لـ Heterochromia، تسمى anisocoria تعطي مظهر مغاير للون العينين، يقدره البعض باختلاف لون القزحيتين لكنه متعلق أساسا بحجم بؤبؤ العينين المختلف ( واحد أكبر حجما من الآخر ).

بعض القبائل في أمريكا الشمالية و أوروبا الشرقية ينسبون هذه الحالات لقدرة أصحابها، على الرؤية المزدوجة و الساحرة للآخرين حسب عاداتهم الوثنية طبعا.

أنواع هذا التغاير اللوني 

لهذا التغاير في الألوان أشكال مختلفة، قد لا يلاحظ عند الشخص إلا عند إضاءة معينة أو بعد التشخيص، و هذه أنواع الهيتروكروميا المعروفة:

  1. اختلاف اللون داخل نفس العين:  و يطلق عليه بالإنجليزية Heterochromia Iridis، يكون فيه جزء من لون قزحية العين الواحدة متغير.
  2. اختلاف اللون لكل عين: و يطلق عليها بالإنجليزية Heterochromia Iridium، يكون تباين اللون هنا في كامل القزحية، أي لون متغاير بالكامل لكل عين.
  3. اختلاف لون القزحية المركزي: و يطلق عليها بالإنجليزية Heterochromia Central. يكون التباين هنا بين اللون الداخلي و الخارجي لنفس القزحية.

    أسباب حالة الهيتروكروميا

    أسبابها عند الأطفال حديثي الولادة

    سبب هذه الحالة قد يكون ناشئا عن متلازمات أخرى مربوطة بها، وهذا البعض منها.

    • متلازمة باري رومبرج
    • متلازمة ستورج ويبر
    • متلازمة واردنبورغ
    • Piebaldism
    • متلازمة هورنر
    • مرض هيرشسبرونج
    • متلازمة بلوخ سولزبيرجر
    • مرض فون ريكلينغهاوزن
    • مرض بورنفيل

    أسبابها عند الحالات المكتسبة 

    • إصابة العين
    • نزيف في العين
    • تورم بسبب التهاب القزحية
    • جراحة العيون
    • التهاب الحلق المغاير لفوكس
    • اكتساب متلازمة هورنر
    • الجلوكوما وبعض الأدوية المستخدمة لعلاجه
    • Latisse ، دواء الجلوكوما المعاد استخدامه لأغراض تجميلية لتكثيف الرموش
    • متلازمة تشتت الصباغ
    • تصبغ العين
    • متلازمة بوسنر شلوسمان
    • متلازمة قزحية العين
    • أورام القزحية الحميدة والخبيثة
    • السكري
    • انسداد الوريد الشبكي المركزي
    • متلازمة شدياق هيغاشي

    إن أي ملاحظة لهذا التباين اللوني سواء خلقي أو مكتسب، يجب فحصه و استشارة طبيب  العيون حوله. لأن أصل علاج متلازمة Heterochromia يكمن في تشخيص وجود الحالات المقترن بها من انعدامه، كما قد لا تكون هناك حاجة لأي علاج أيضا.


    المصدر

    4     3     2     1


    تعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق