مفالاتنا

البلوكشين، ثورة التشفير الرقمي

وصل البتكوين اليوم أرقاماً خيالية، ولاقى الصدى الواسع بين أصحاب المال والتقنية في العالم أجمع. طبعاً كل هذه الضجة لابد أن يكون سر خفي خلفها أسهم بالدرجة الأولى في ما وصلت اليه في الوقت الراهن. 

البلوكشين، وهي تكنولوجيا تشفير رقمية ظهرت منذ عقدين من الزمن. تسمح بالتخزين و تبادل البيانات بشكل جد آمن. أحدثت قفزة نوعية  بمساهمتها في الانتشار الواسع لعملة البتكوين. ويعود لها الفضل في تجسيد أول عملة رقمية في تاريخ الكوكب.

فماهي الـ blockchain ؟ ماهو مبدأ عملها ؟ متى و كيف انطلقت ؟ والمزيد من المعلومات الشيقة ستتابعونها معنا في هذا التقرير. و لتفاصيل أكثر عن العلاقة بين البتكوين و البلوكشين ستجده هنا في هذا المقال  البيتكوين، موجز حول العملة.

ماهو البلوكشين 

الـبلوكشين الأصلية هي تقنية مفتوحة المصدر توفر بديلاً للوسيط التقليدي لنقل بيانات ما مشفرة من و إلى. حيث يتم استبدال الوسيط بالتحقق الجماعي للنظام البيئي الذي يوفر درجة كبيرة من التتبع والأمان والسرعة.

لتبسيط الأمر يمكن تصورها كدفتر أستاذ رقمي للمعاملات التي يتم تكرارها وتوزيعها عبر الشبكة الكاملة لأنظمة الكمبيوتر على البلوكشين. وهو نظام لتسجيل المعلومات ينتهج طريقة تجعل من الصعب أو المستحيل تغيير النظام واختراقه أو خداعه أمراً معقداً.

تحتوي بلوكشين على سلسلة من الكتل (سجلات) تتضمن كل كتلة عدد من المعاملات، مع الحفاظ في كل مرة على المعاملة الجديدة التي تحدث. يتم إضافة سجل لكل معاملة إلى دفتر الأستاذ لكل مشارك.

قاعدة البيانات اللامركزية المسؤولة عن كل هذا والتي يديرها العديد من المشاركين (عقد) تعرف بتقنية دفتر الأستاذ الموزع (DLT) اختصاراً لـ "Distributed Ledger Technology".

تصنف التقنية كنوع من "DLT" يتم فيه تسجيل المعاملات بتشفير غير قابل للتغيير يعرف بالتجزئة.

ضجة تقنية blockchain ؟

كانت هناك محاولات عديدة لإنشاء نقود رقمية في الماضي، لكنها جميعاً فشلت. فقد كان المشكل القائم دوماً هو الثقة. فمثلاً إذا افترضنا أن شخصاً ما أنشأ عملة جديدة سماها بـ "dollar"، فكيف يمكننا الوثوق في أنه لن يمنح نفسه المليون X دولار هذه. أو يسرق قيمة من دولارات الخاصة بك لمحفظته ؟

لحل هذه المشكلة تم تصميم Bitcoin. وهذا بالإعتماد على نوع معين من قواعد البيانات يعرف بالـ blockchain. معظم قواعد البيانات العادية، كقاعدة بيانات SQL، لديها شخص مسؤول يمكنه تغيير الإدخالات (حسب مثالنا السابق، منح أنفسهم مليون X دولار). 

عالم البلوكتشين مختلف كلياً. حيث وبالإضافة الى أنه لا  يحظى بأي جهة مسؤولة يتم تشغيله بواسطتها سوى الأشخاص الذين يستخدمونه. فإنه لا يمكنك تزوير عملات البيتكوين أو اختراقها أو إنفاقها مرتين. لذلك يلف الأشخاص الذين يمتلكون هذه الأموال هالة من الثقة في أن لها بعض القيمة.

تاريخ تكنولوجيا التشفير الرقمي

اسم blockchain اختصاراً هو ترجمة لسلسلة من الكتل تحتوي على معلومات. تم وصف هذه التقنية في الأصل عام 1991 من قبل مجموعة من الباحثين. وكان غرضها الأصلي هو وضع طابع زمني على المستندات الرقمية بحيث لا يمكن إرجاعها أو التلاعب بها. تقريبا مثل كاتب العدل. 

ومع ذلك، فقد ظلت غير مستخدمة  كثيراً الى أن تم تكييفها من قبل منشئها ساتوشي ناكاموتو في عام 2009 لإنشاء عملة رقمية مشفرة "بيتكوين".

الـ blockchain هو دفتر أستاذ موزع متاح تمامًا لجميع الأشخاص. لديه خاصية مثيرة للاهتمام: وهي أنه بمجرد تسجيل بعض البيانات داخل blockchain، يصبح من الصعب جدًا تغييرها. فكيف يتم ذلك ؟ 

مبدأ عمل البلوكشين

أولاً دعونا نلقي نظرة فاحصة على الكتلة (blocks). تحتوي كل كتلة على بعض البيانات، وتجزئة الكتلة الحالية وتجزئة الكتلة السابقة. تعتمد البيانات المخزنة داخل كل كتلة على نوع blockchain. حيث تقوم سلسلة "Bitcoin blockchain" على سبيل المثال، بتخزين التفاصيل المتعلقة بالمعاملة مثل المرسل والمتلقي وكمية العملات المعدنية. 

إضافةً الى ذلك، تحتوي الكتلة أيضًا على تجزئة خاصة. يمكن مطابقتها ببصمة الإصبع. وهي تحدد الكتلة وجميع محتوياتها ودائمًا ما تكون فريدة من نوعها، تمامًا مثل بصمة الإصبع. فبمجرد إنشاء كتلة يتم حساب التجزئة لها. وأي تغيير لأي شيء ما داخل الكتلة سيؤدي إلى تغيير تجزئتها. 

بمعنى آخر: تعد التجزئة مفيدة جدًا عندما تريد اكتشاف التغييرات التي تم إجراؤها على الكتل. إذا تغيرت بصمة الكتلة، فإنها لم تعد هي نفس الكتلة. 

عنصر آخر مهم، وهو أن داخل كل كتلة، نجد  تجزئة الكتلة السابقة. مما يؤدي هذا بشكل فعال إلى إنشاء سلسلة من الكتل وهذه التقنية هي التي تجعل blockchain آمنًا للغاية.

المركزية و اللامركزية في التوزيع

كتبسيط حول الكتلة

لديك ("عقدة") ملف المعاملات على جهاز الكمبيوتر الخاص بك أو بشكل مبسط أكثر "دفتر أستاذ". اثنان من المحاسبين الحكوميين، فالنطلق عليهم بـ "عمال المناجم". لديهم نفس الملف في ملفاتهم لذلك "يتم توزيعه". أثناء إجراء أي معاملة، يرسل جهاز الكمبيوتر الخاص بك بريدًا إلكترونيًا إلى كل محاسب لإبلاغه.

يندفع كل محاسب ليكون أول من يفحص ما إذا كنت تستطيع تحميله ويتقاضى راتبه "Bitcoins". أول من يقوم بفحص النتائج "REPLY ALL" والتحقق منها، مع إرفاق منطقهم للتحقق من المعاملة "إثبات العمل". إذا وافق المحاسب الآخر، يقوم الجميع بتحديث ملفهم ...

يتم تمكين هذا المفهوم من خلال تقنية "Blockchain". لكن بالتأكيد الأمر أكثر تعقيدًا ؟

نعم، ولكن كمفهوم، ليس أكثر من ذلك بكثير. تأتي التعقيدات في التنفيذ والرحلة لتحقيق القيمة من هذه التطبيقات. سيكون المثال أعلاه بالطبع مفرطًا في التبسيط بالنسبة للبعض، ولكنه قد يكون نقطة انطلاق للآخرين.

في البيئة التقليدية، تعمل الأطراف الثالثة الموثوق بها كوسطاء للمعاملات المالية. إذا سبق لك إرسال أموال إلى الخارج، فسوف تمر عبر وسيط (عادةً بنك). لن يكون ذلك في العادة فوريًا (يستغرق بعض الساعات) وسيأخذ الوسيط عمولة للقيام بذلك إما في شكل تحويل سعر الصرف أو رسوم أخرى.

في المثال السابق هناك إصدارات متعددة منك كـ "عُقد" على شبكة تعمل كمنفذين للمعاملات وعمال المناجم في وقت واحد. يتم جمع المعاملات في كتل قبل إضافتها إلى Blockchain. 

يحصل المعدنون على مكافأة بيتكوين بناءً على الوقت الحسابي الذي يستغرقه العمل، وما إذا كانت المعاملة صحيحة أم لا. 

المفتاح الرياضي الصحيح لربط مجموعة المعاملات في المكان الصحيح في دفتر الأستاذ المفتوح. مع تنفيذ المزيد من المعاملات، هو بتدفق المزيد من عملات البيتكوين إلى المعروض النقدي الافتراضي. 

ستنخفض "المكافأة" التي يحصل عليها عمال المناجم كل 4 سنوات حتى يتوقف إنتاج البيتكوين في النهاية (على الرغم من أن التقديرات تشير إلى أن هذا لن يكون حتى عام 2140!). بالطبع، على الرغم من أن Blockchain الأصلي كان يهدف إلى إدارة Bitcoin، يمكن استخدام العملات الافتراضية الأخرى، مثل Ether و غيرها.


المصدر 

3     2     1    

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق