مفالاتنا

الحرب الباردة الإلكترونية بين الصين و الو م أ، وتسيير Tsmc للأزمة.

سيارات، أجهزة الطبية، درونات وطائرات، ألعاب، معدات ذكية منزلية وعملية.....، كلها عبارة عن إلكترونيات استهلاكية لا نشتريها مباشرة. لكن كن واثقا فأنت بحاجة إجبارية إليها. 

لذلك عند حدوث أي انخفاض لهذه الرقائق السيليكونية، لمن يلاحظ جيدًا سيكتشف تضرر عديد قطاعات بشدة نتيجة لذلك. من شركات تقنية، منتجين، وحتى نحن كمستعملين، في شتى المجالات المعتمدة على هذه النوعية من القطع.

وعلى الرغم من أن مصنعي الإكترونيات الشعبية هذه يشعرون بهذا النقص الفادح لها. لكن حتى القضايا العظمى والعلاقات الدولية الحالية تتحسس هذا النقص أيضًا. 

والـ TSMC هي نجم القضية دون منازع نظراً لاقترانها بالمشاكل الدولية الكبرى القائمة منها واللائحة في الأفق. والمرتبطة بالطلب عليها خصوصاً في القطاعات الحساسة.

لذا لا يبدو حقًا الوضع مطمئناً، ولا يشير أبدا الى انخفاض مستوى استهلاكيتها. لذلك في عرضنا اليوم سنرى حدود هذه الأزمة و إلى أين قد تؤول ؟

TSMC والحرب الباردة الإلكترونية

تتعرض أكبر شركة لتصنيع الرقائق بالعقود في العالم لضغوط من أجل اختيار جانب في التنافس على التفوق التكنولوجي بين "الولايات المتحدة والصين". مما يشكل معضلة لشركة أصبحت حاسمة في سلسلة التوريد العالمية.

شركة تصنيع أشباه الموصلات التايوانية، التي تم تسليط الضوء عليها في خضم نقص رقائق عالمي . حيث تواجه اتهامات بتزويد الجيش الصيني بشكل غير مباشر. مما أدى ذلك إلى زيادة تورط كيان أشباه الموصلات الى الحملة الأمريكية للحد من وصول الصين إلى مكونات عالية التقنية.

كما طُرح سؤالٌ كبير على TSMC والمجموعات التايوانية الأخرى حول ما إذا كانت ستلتزم بسوق الولايات المتحدة الأكبر، أو للصين سريعة النمو.

تشير التقارير التي تفيد بأن مدير التكنولوجيا من TSMC ومصمم الرقائق ومقره تايبيه Alchip يدعم التطور العسكري الصيني. وقال وانغ مي-هوا، وزير الاقتصاد، للصحفيين إن "شركاتنا تمتثل للقواعد الأمريكية والمحلية المتعددة الأطراف عندما تلبي الطلب العالمي على الرقائق".

جاء ذلك في أعقاب تقرير الواشنطن بوست بأن شركة تصنيع الحواسيب العملاقة الصينية Phytium استخدمت رقائق صنعتها TSMC، وهي أيضًا مورد عسكري أمريكي مهم، في الآلات لاختبار صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت لجيش التحرير الشعبي.

كما وضعت وزارة التجارة الأمريكية Phytium وست شركات حوسبة عملاقة صينية أخرى على "قائمة الكيانات"، مما يمنع الموردين الأمريكيين من التصدير مباشرة إلى الشركة دون ترخيص خاص. في حين لا تنطبق القواعد على الشركات الأجنبية، لكن TSMC ومصمم الرقائق التايواني أوقفا بشكل استباقي مبيعات Phytium. ورفض TSMC التعليق على الأمر.

يقول المحللون إن تحركات واشنطن أظهرت أن "الولايات المتحدة تضغط على تايوان و TSMC لدعم سلسلة التوريد الخاصة بها" على الصين. كما أنها تتحدى الموقف التاريخي للحيادية لشركة TSMC واستراتيجية الشركة المتمثلة في "كونها شركة مسبكة للجميع".

شكلت الولايات المتحدة العام الماضي أكثر من 60 في المائة من مبيعات TSMC، مقارنة بـ 20 في المائة فقط للصين. ومع ذلك، فإن هذا الأخير هو السوق الأسرع نموًا لأشباه الموصلات، مما يجعل الصين فرصة مربحة لشركة TSMC لأن "شركات التكنولوجيا الصينية تصنع الإلكترونيات الاستهلاكية المتطورة، ومصدرًا ضخمًا للنمو لعقد TSMC المتقدمة".

سبق أن علق مدير تنفيذي لـ TSMC اتجاه التوترات القائمة بين  الولايات المتحدة والصين. قبل عامين تقريبًا، حينما قالت إدارة ترامب إن الرقائق التي باعتها الشركة لمجموعة التكنولوجيا Huawei كانت تستخدم في الصواريخ الصينية. وامتدت جهود واشنطن لإبعاد TSMC عن بكين إلى شركة الرقائق التي تنقل أجزاء من سلسلة التوريد الخاصة بها إلى الأراضي الأمريكية.

في العامين الماضيين، وتحت ضغط من إدارة ترامب، أعلنت شركة TSMC عن خطط لفتح مصنع في فينيكس، مما سيجعلها أقرب إلى عمليات المصنّعين العسكريين الأمريكيين Raytheon و Honeywell. حيث تريد واشنطن تصنيع تكنولوجيا حساسة، مثل رقائق الكمبيوتر من TSMC المستخدمة في الطائرات المقاتلة الشبح F-35، في الولايات المتحدة. 

يعتقد Su Tzu-yun، مدير معهد الدفاع الوطني وأبحاث الأمن ومقره تايبيه، أن التصعيد الأخير في التوترات بين الصين وتايوان يعني أن شركات التكنولوجيا في الجزيرة لم يكن لديها خيار سوى الوقوف إلى جانب الولايات المتحدة. وأضاف أن تايوان "تشترك في مصالح الأمن القومي مع الولايات المتحدة، فضلاً عن قيم الحرية والديمقراطية". 

دفع الولايات المتحدة لإبعاد TSMC عن الصين لم يلحق الضرر بعد بمبيعات الشركة، مع نقص عالمي في أشباه الموصلات يضمن طلبًا قويًا. موصى به The Big Read TSMC: كيف أصبح صانع الرقائق التايواني ركيزة أساسية للاقتصاد العالمي حيث أثبتت الشركة أنها ذكية في التكيف مع التحولات الجيوسياسية في الماضي. 

بعد تعليق المبيعات إلى Huawei الصيف الماضي بسبب العقوبات الأمريكية، سرعان ما استبدلت TSMC الطلبات المفقودة بشحنات إلى Apple حيث أدى إصدار iPhone 12 حديثًا إلى زيادة الطلب على رقائقها المتقدمة ذات 5 نانومتر. لذا قد يكون اتباع قيادة TSMC أكثر صعوبة بالنسبة لمجموعات التكنولوجيا التايوانية الأخرى، والتي يعتمد الكثير منها على سوق البر الرئيسي الصيني.

 كثفت بكين مناوراتها العسكرية حول تايوان في الأشهر الماضية، مما يؤكد حاجة تلك الشركات إلى تنويع قواعد عملائها. يقول جوني شين، الرئيس التنفيذي لشركة Alchip، إن الشركة أوقفت الشحنات إلى Phytium، التي شكلت 39 في المائة من إيراداتها العام الماضي. 

وأضاف أن الشركة "تواجه تحديًا كبيرًا للغاية": فقد هبطت أسهمها المدرجة في تايبيه بنسبة 40 في المائة منذ أن أدرجت واشنطن شركة تصنيع الحواسيب العملاقة على القائمة السوداء.  في حين لم يكن رد فعل أسهم TSMC. أخبر شين المستثمرين أن المنتجات والخدمات المقدمة إلى Phytium مخصصة للاستخدام المدني وليس العسكري.

بالنسبة للصناعة الأوسع، أدى تسييس سلسلة توريد أشباه الموصلات إلى خلق حالة من عدم اليقين بين مجموعات التكنولوجيا وعملائها. قال تريولو من أوراسيا إن هذه "الثقة التي تم بناؤها على مدى سنوات كانت مصدرًا كبيرًا للابتكار".


يكمن كل الخوف في العالم اليوم مِنْ مَنْ يكسب رقاقات أكثر، هذا طبعاً سيمنح المنتصر الأفضلية في تصنيع المزيد من التكنولوجيا المتقدمة أكثر فأكثر. هذا السباق الإلكتروني ربما ستعلم مدى رعبه عندما تدرك أن بين طياته تكنولوجيا الجيل الخامس من الاتصال والأسلحة الحربية وهي تطلعات تتطلب المزيد من الغنائم.

الفائز بهذه الحرب الباردة  القائمة حتماً ستكون له الكلمة العلياَ لهذا العالم طبعاً. لذا ما نتمناه نحن كمتابعين أن لا يتم خروجها عن إطارها فالوضع حقيقتاً أصبح مؤرقاً جداً. 

ولعل أبرز هذه الصراعات ما عشناه بين هواوي و أندرويد وكيف انعكس الأمر سلباً على أحد أقوى كيانات التكنولوجيا على سطح الكوكب، فلك تصور الباقي.


المصدر

 مصدر الصورة        1  




تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق