مفالاتنا

متى وكيف أصبحت الراية البيضاء مرتبطة بالاستسلام ؟

الراية البيضاء وعلاقتها بالاستسلام

أثناء الحروب، والقتالات وحتى الرياضات، دائما ما يرمز العلم الأبيض للخسارة والاستسلام. ورسخ في التاريخ الحديث رمزًا دوليًا لذلك. وقد استمر الحال على هذا منذ فترة طويلة. 

فأين ومتى ظهرت الراية البيضاء ؟ وكيف أصبحت ترمز للاستسلام ؟ هذا ما سنتعرف عليه في الأسطر القادمة.

تاريخ الراية البيضاء مع الاستسلام

يرفع الجنود الرايات البيضاء للدلالة على الاستسلام منذ حضارات القديمة. حيث وصف المؤرخ الروماني القديم ليفي في مذكراته أن سفينة قرطاجية مزينة بـ "الصوف الأبيض وأغصان الزيتون" كانت تشير للمظاهرة أثناء الحرب البونيقية الثانية، ودون تاسيتوس لاحقًا عن عرض الرايات البيضاء كجزء من استسلام قوات فيتليان في 69 معركة كريمونا الثانية. 

يعتقد معظم المؤرخين أن اللافتات الفارغة انتشرت بسرعة. بسبب، 

  1. أولاً: وربما الأهم، أن اللافتات الفارغة تجذب الأنظار بشكل أكبر، لا سيما في خضم اضطرابات ساحة المعركة النشطة
  2. وثانياً: نظرًا لشيوعة القماش الأبيض في العالم القديم. لكن قد تكون أيضًا حالة ارتجال القوات بالمواد التي كانت بحوزتهم.

أصبحت الراية البيضاء في وقت لاحق راسخًا في الحروب الغربية، لكن الأدلة تشير إلى أنه نشأ أيضًا بشكل مستقل في الصين خلال سلالة هان الشرقية في القرون الثلاثة الأولى بعد الميلاد. لكنهم تبنوا أعلام استسلام بيضاء لإظهار حزنهم عند الهزائم.

الراية البيضاء في التاريخ الحديث

أصبح العلم الأبيض في التاريخ الحديث رمزًا معترفًا به دوليًا ليس فقط للاستسلام ولكن أيضًا للرغبة في بدء وقف إطلاق النار ومحاولة إجراء مفاوضات في ساحة المعركة. 

حمل دعاة العصور الوسطى عصي ومعايير بيضاء لتمييز أنفسهم عن المقاتلين، ولوح جنود الحرب الأهلية بأعلام الهدنة البيضاء قبل أن يجمعوا جرحاهم. 

تم تسجيل المعاني المختلفة للراية لاحقًا في كل من اتفاقيات لاهاي وجنيف في القرنين 19 و20. كما تمنع هذه المعاهدات استخدام الرايات البيضاء  من طرف الجيوش لتزييف الاستسلام أو نصب كمائن لقوات العدو.


المصدر

3    2    1

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق