مفالاتنا

صراع الفضاء جيف بيزوس أم إيلون ماسك

حتى مجرة ​​درب التبانة تبدو أصغر من أن تحافظ على غرور المليارديرات في مجال التكنولوجيا جيف بيزوس وإيلون ماسك من الاصطدام بينما يتنافسون على احتلال الفضاء.

كان ماسك يتجه نحو السقوط مع تغريدة تقول "لا يمكنني الحصول عليه (يقصد المدار)" ردًا على منشور حول شركة الفضاء Blue Origin التي أسسها بيزوس احتجاجًا على اختيار ناسا لفريق ماسك SpaceX لبناء وحدة ستهبط على القمر من الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال المحلل دانيال آيف، "هذه أكثر من مجرد معركة من أجل الفضاء". "هناك بعض الأنا تلعب دورًا أيضًا، وقد أصبح هذا الأمر شخصيًا بدرجة أكبر".

قام كل من رواد الأعمال في مجال التكنولوجيا بتوجيه بعض ثرواتهم الهائلة إلى شركات استكشاف الفضاء الخاصة منذ أوائل هذا القرن ومحاول دائمة للخروج بآفاق جديدة حول القضية. لكن اليوم ما مصير صراع الفضاء هذا بين العملاقين جيف بيزوز و آيلون ماسك.

الغريمين آيلون ماسك وجيف بيزوس  

بيزوس البالغ من العمر 57 عامًا، هو مؤسس شركة Blue Origin ومالك شركة Amazon العملاقة للتجارة الإلكترونية. صنفته مجلة فوربس كأغنى الأشخاص على هذا الكوكب، حيث تبلغ ثروته حوالي 202 مليار دولار.

ماسك، مؤسس Tesla و SpaceX البالغ من العمر 49 عامًا، بالإضافة إلى شركات أخرى، بما في ذلك شركة تعمل على ربط العقول البشرية بأجهزة الكمبيوتر (neuralink). وهو في المركز الثاني بقيمة 173 مليار دولار، وفقًا للترتيب.

شبكات الأقمار الصناعية 

لقد تطورت أحلام الشركات الخاصة التي تنطلق إلى النجوم، بدلاً من ترك هذه العجائب للحكومات، تحولت إلى مشاريع لنشر شبكات الأقمار الصناعية التي توفر خدمة الإنترنت اللاسلكي ولسياحة الفضاء.

في حين أن SpaceX و Blue Origin يستفيدان من المؤسسين ذوي الموارد المالية الوفيرة. إلا أنهم يتنافسون أيضًا على عقود مع الجيش الأمريكي أو وكالات الفضاء.

تفوق ماسك بشكل واضح على بيزوس

نشرت سبيس إكس مئات الأقمار الصناعية في المدار، بينما ظلت شبكة كويبر الفضائية مرتبطة بالأرض على الرغم من تعهد بيزوس بتقديم دعم بقيمة 10 مليارات دولار.

حتى أن Musk شكّل تحالفًا مع Microsoft، وهي أكبر منافس Amazon في سوق الحوسبة السحابية، لاستخدام منصتها Azure لتوفير خدمة الإنترنت التي تعمل عبر الأقمار الصناعية، حسبما أعلنت الشركتان في أواخر العام الماضي.

قالت Microsoft إنها ستعمل أيضًا مع SpaceX على عقد حكومي لبناء أقمار صناعية كجزء من نظام دفاعي قادر على اكتشاف وتعقب الصواريخ الباليستية والصواريخ الانسيابية والصواريخ التي تفوق سرعة الصوت.

بشكل منفصل، منحت وزارة الدفاع الأمريكية العام الماضي عقدًا بقيمة 10 مليارات دولار للحوسبة السحابية "JEDI" لشركة Microsoft بدلاً من Amazon.

زعمت أمازون أنه تم استبعادها من الصفقة بسبب ثأر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب ضد الشركة وبيزوس.

Musk و Bezos صراع متواصل 

طورت وكالة ناسا الثقة في SpaceX، التي تم الوثوق بها لنقل الإمدادات ورواد الفضاء إلى محطة الفضاء الدولية، وفقًا لمتخصص الفضاء في مؤسسة الأبحاث الاستراتيجية Xavier Pasco.

وأشار باسكو إلى أن Blue Origin في المقابل، لم تتخذ هذه "الخطوة المهمة". وتُرك بيزوس يتحدى سبيس إكس في صالات المحاكم هنا على سطح كوكب الأرض.

أعلن في وقت مبكر من هذا العام أنه سيتنحى عن منصب الرئيس التنفيذي لشركة أمازون ويخطط لقضاء المزيد من الوقت في مشاريع أخرى بما في ذلك Blue Origin.

استشهد بيزوس بالرؤية المستقبلية لعالم الفيزياء الراحل جيرارد أونيل، لكنه سخر من حديث ماسك عن استعمار المريخ. حيث أوضح بيزوس أن الكوكب الأحمر ليس مكانًا كالمنازل. عندما قال: 

اصنع لي معروفًا، واذهب للعيش على قمة جبل إيفرست لمدة عام أولاً، واكتشف ما إذا كنت ستعجب بالأمر. لأنها جنة لو تم مقارنتها بالمريخ.


ويأتي التنافس بين بيزوس وماسك مصحوباً بمخاطر مالية خارج هذا العالم. حيث توقع المحلل آيفز أن "غزو الفضاء" سيبدأ بشكل جدي قريبًا، مع تحقيق تريليونات الدولارات. ويقول بنفس الشأن: "يعلم بيزوس وماسك أن الفائز في معركة الفضاء سيتوج في غضون السنوات القليلة القادمة بامتيازات كبرى".

المصدر 

1     مصدر الصورة 


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق