مفالاتنا

الأحصنة الغجرية، سلالة خيول فريدة من نوعها

مثل بعض المخلوقات الخيالية من أسطورة ما. أو أحصنة سحرية لقصة خرافية تنبض بالحياة. هكذا يبدو Gypsy Vanner Horse

الحصان الغجري. وهو نوع من الأحصنة تتميز بقوتها وحضورها الهائل، اللذان لا يخيفهما لطف طبيعتها. مع زينة من الشعر بوفرة من العروة الى الذيل مضافاً للريش المتدفق على القدمين، تجعل منها سلالة تجذب الكثير من المعجبين الجدد أينما ذهبت. 

في تقرير اليوم سنعرض لكم نظرة شاملة عن هذا الصنف من الأحصنة. ونبذة تاريخية حولها.

الخيول الغجرية 

هي نوع جذاب من الأحصنة ظهر لأول مرة في المملكة المتحدة منذ قرن من الزمن. يتميز بمظهره الأزيائي الفريد من نوعه. معطف لافت للنظر وشعر منساب حول جسمها و القليل على أقدامها، مع ذيل من الريش الخفيف. ومظهر خارجي لطيف يعتبر مكافأة بالنسبة للناظرين.

تتغذى الأحصنة الغجرية على نظام غذائي خاص، فهي معرضة للسمنة نظراً لقلة حركتها وامتلاكها لأيض منخفض بالمقارنة مع نظيراتها العادية. 

كما تتميز بمزاج هادئ يمكنك من الإحتفاظ بها وسط أطفالك و مجموعة من الحيوانات الأليفة الأخرى، وهذا ما ساعد كثيراً الملاك بالاحتفاظ بها وسط المجموعة الحيوانية والعائلة.

تاريخ الأحصنة الغجرية

سلالة جديدة نسبيًا،  وتاريخ Gypsy Vanner رومانسي مثل مظهره. تبدأ القصة مع شعب "الروما" الذين يطلق عليهم غالبًا الغجر في بريطانيا العظمى وأيرلندا، ورغبتهم في تربية حصان يتناسب مع رؤيتهم لخيول القافلة المثالية لتناسب أسلوب حياتهم المتجول. 

كان على هذا الحصان أن يمتلك القوة الجسدية لسحب العربات الثقيلة، والعمل كمنازل متنقلة، مع الصلابة لتحمل الحياة على طول الطريق دون مأوى أو إطعام بعيدًا عن أي بقع من العشب متاحة. وحتى المزاج المتقلب التي من شأنه أن يسمح لهم بالتعامل معها بأمان، خاصةً من قبل الأطفال.

بدأ التكاثر الانتقائي لإنتاج هذه القافلة المثالية بعد نهاية الحرب العالمية الثانية بفترة وجيزة واختلطت بسلالات أخرى كـ "شاير وكلاديسدال وديلز بوني وفريزيان". ليستمر برنامج التربية الانتقائية لشعب الروما الى اليوم، بعد أكثر من نصف قرن من الزمان. 

حتى لوحظت في العالم الخارجي حينما صادفهما زوجان أمريكيان يسافران لإنجلترا فتنوا بها وأسرتهم قلبًا وروحًا.

في عام 1995، أثناء رحلة عمل، كان دينيس وسيندي طومسون من أوكالا بولاية فلوريدا يقودان سيارتهما عبر الريف الإنجليزي عندما لاحظوا وجود حصان أبيض وأسود فريد المظهر في حقل بعيد. واقتربوا لإلقاء نظرة فاحصة. لينقلوا بعدها أول فحل غجري فانر هورس في أمريكا الشمالية. 

تجارة الخيول الغجرية

بعد هذا الاكتشاف، انتقل الأمر الى طابع تجاري، حيث أن الخيول التي تم تربيتها بشكل انتقائي لتحقيق رؤية الروما لخيول القافلة المثالية يمثل فقط حوالي 20 في المائة من العدد الإجمالي للخيول الغجرية. 

أما الـ 80 في المائة الأخرى، التي يطلق عليها اسم "الخيول التجارية"، فقد تم تربيتها للتصدير إلى أوروبا أو لاستخدامها كخيول عمل. 

هذه الخيول التجارية، التي يكون بعضها ملونًا والبعض الآخر غير ملون، متشابهة إلى حد ما في المظهر مع تلك التي ينتجها برنامج التربية الانتقائية. 

ولكن ضخ الدم من سلالات الخيول الأخرى، مثل Connemara و Irish Draft ، أعطى معظمها ظهر أطول ، اتساع أقل من خلال الصدر والوركين، ورأس أقل دقة، وشعر أقل (بدة، وذيل، وريش).

يعتبر اليوم Gypsy Vanner حصانًا باهظ الثمن، ليس فقط للعناية به ولكن أيضًا لشرائه، ويمكنك أن تتوقع متوسط ​​سعر يبلغ حوالي 12000 دولار. إذا كنت تتسوق أو كنت على استعداد للتنازل عن المعايير. فقد تتمكن من العثور على واحدة بسعر أقل من ذلك.

البريطانيون و Gypsy Vanner

يعتبر الغجر البريطانيون أكثر حماية لخيولهم التي تم تربيتها بشكل انتقائي، والتي يفخرون بها كثيرًا: في الغالب، ظل العالم الخارجي غير مدرك لوجود السلالة لعقود. 

حيث لم يكن لهذه الخيول حتى اسم رسمي يميزها باعتبارها سلالة منفصلة عما يسمى بخيول التجارة. أشار الروما إلى جميع خيولهم على أنها خيول ملونة أو أكواز ملونة.

في كتاب بعنوان The Colored Horse and Pony للمؤلف الإنجليزي إدوارد هارت. اكتشفت سيدني أن كلمة "فانر" تعرف على أنها حصان مناسب لسحب قافلة. بينما تم بيعها على الفور باسم Gypsy Vanner Horse.


تمت مشاركة سلالة الخيول الغجرية مع بقية العالم، وأصبحت منتشرة في العالم اليوم وأصبح لها جمهور فخم بين أسقاع الكوكب.


المصدر

2      1

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق