مختارات

مضادات الهيستامين أجيالها آثارها وآلية تفاعلها اتجاه الحساسية

إذا كنت تعاني من حساسية اتجاه القطط، حبوب الطلع، الكلاب، عث الغبار، الصوف، أو احدى المواد الأخرى.

فمن المحتمل جداً أنه لديك مضادات الهيستامين في متناول يدك. وعندما تأخذ جرعة قد لا تفكر في أي شيء سوى إيقاف العطس أو دمعة العين أو التهيج الملتهب أوالحكة بشكل عام. 

الحساسية ومضادات الهيستامين

لكن العلماء يعلمون أن مضادات الهيستامين هي أداة صيدلانية للعديد من المهن. وأن الأنواع المختلفة منها يمكنها محاربة الأرق والغثيان وحتى الاكتئاب. 

وليس لأي من هذه الأشياء علاقة بالحساسية. فكيف يمكن لعلاجات مثل مضادات الهستامين أن تفعل ذلك !؟ 

علاج حساسية الهيستامين

يعود الأمر إلى الانتشار الواسع للجزيئات المضادة للهستامين والمستقبلات التي ترتبط بها. في جميع أنحاء أجسادنا الى العلماء طبعاً، الذين درسوا التفاعلات التي تسببها مضادات الهيستامين للمستقبلات وكيف تعدلها. وبالتالي اكتشاف أساس مسببات الحساسية.

فماهو الهيستامين إذن ؟

الـ Histamine، مادة كيميائية تفرزها mast cells أي "الخلايا البدينة". وهي خلايا تقبع في النسيج الضام غنية بالهستامين والهيبارين. يفرزها جهازنا المناعي عند التعرض لأي من مُسببات الحساسية، أو أحد أعراضها.

كيميائياً هو عبارة عن مركب نتروجيني عضوي أحادي الأمين. ينتج عن تفاعلات تحدث للحمض الأميني الأساسي هستيدين وهو مركب عضوي يحتوي على النيتروجين.

آلية تفاعله مع الحساسية ؟

مستقبلات الهيستامين


الأفراد الذين يعانون من الحساسية، على سبيل المثال 
عشبة الرجيد يطلقون كميات زائدة من الأجسام المضادة المحددة عندما يتعرضون لها. 

ترتبط هذه الأجسام المضادة  بالخلايا التي تخزن مادة تعرف باسم "هيستامين"، مما يدفعها إلى إطلاق البعض منها. ليلتصق الهيستامين بالمستقبلات، أو نقاط الربط في الأنسجة المصابة ليحدث بعدها آآشوو....!!!

تبدأ المستقبلات بالعمل، مما يزيد من نفاذية الأوعية الدموية، والتهاب الأنسجة المحيطة. يمكن للأدوية التي تسمى مضادات الهيستامين إيقاف هذا عن طريق الارتباط بالمستقبلات بدلاً من العامل الممرض، مما يؤدي إلى إخماد هذه سلسلة الأعراض. 

لكن الطريقة التي توصلنا بها إلى كل ذلك لم تكن مباشرة ولا تزال مستمرة. فالتعرف على الأدوار الطبيعية والبشرية للهيستامين ومستقبلاته. ساعدنا في تعلم كيفية علاج الحساسية، ولكن هل هناك إمكانية للمزيد.

وبما أن الهيستامين ومستقبلاته موجودة بالفعل ولاتزال، هذا سيبقي احتمالية ذلك كبيرة جدًا. 

تاريخ بزوغ الحساسية وعلاقتها بالهيستامين

الأوصاف الأولى للحساسية البشرية كانت مسجلة في الصين القديمة ومصر واليونان. فقد قام هؤلاء العلماء القدماء بتأريخ البؤس الناتج عن تقطر الأنف، ونوبات العطس .... كما أشاروا إلى أن التعرض لمواد معينة تسبب في ظهور هذه الأعراض بمقدار ما، ولكن ليس لدى الجميع.

طوال القرن التاسع عشر، أجرى الباحثون تجارب مختلفة، أرست الأساس لدراسة هذه التفاعلات. 

في عام 1902، وصف زوجان من العلماء الفرنسيين تجاربهم، حيث قاموا بحقن حيوانات مثل الكلاب والحمام بـسم من قنديل البحر وشقائق النعمان البحرية. 

كان من المعروف أن هذه المواد تسبب ردود فعل شديدة لدى البشر. في البداية لم ينتج عن الحقن الأول أي ردود فعل، وافترض الباحثون أن التعرض الأولي قد يؤدي الى تلقيح الحيوانات ضد هذه البروتينات السامة. 

لكن بدلاً من ذلك، وجدوا أن الجرعة الثانية تسببت في رد فعل عنيف ومميت في كثير من الأحيان. سميت هذه الظاهرة بالحساسية المفرطة، عكس تماماً الوقاية، أو التأثيرات الوقائية. 

ومن هنا جاءت كلمة الحساسية المفرطة ! الذي لم نكن نعرفه من قبل. ومع ذلك ما زال الناس يعتقدون أن الحساسية ناتجة عن السموم. 

في عام 1904، أدرك الباحثون أن المواد المسببة للحساسية التي تسبب ردود الفعل المعروفة، كانت غير ضارة أساسًا، لكن حدث شيء ما تسبب في تفاعل الفرد معها.

بحلول عام 1906، ساعدت الملاحظة التي تشير إلى أن حمى القش مرتبطة بحبوب اللقاح على ربط النقاط بين التجارب والحساسية. 

لم تظهر الأعراض إلا بعد سنوات من الاتصال بحبوب لقاح معينة. فعندما وصلت حساسية حبوب اللقاح إلى عتبة حرجة، فسيكون موسم حبوب اللقاح التالي موسم عطس. بالنسبة لأولئك الذين يمتلكون رد فعل تحسسي. وسيساعد هذا في الكشف عن دور الهيستامين من التجارب في نفس الوقت تقريبًا. 

رحلة دواء مضادات الهيستامين للحساسية

مضادات الهيستامين

كان الباحثون يدرسون فطرًا يسمى الإرغوت ينمو على الجاودار والقمح. عُرِف أن الإرغوت يسبب آلامًا شديدة، وحرقًا وحتى الهلوسة لدى الأشخاص الذين يأكلون حبوبًا ملوثة. 

في عام 1907، قام الكيميائيون بتصنيع الهيستامين. وفي عام 1910، عزلوا الهيستامين من الإرغوت. 

مع مرور الوقت، ظهر أن للهيستامين تأثيرًا منشطًا على العضلات الملساء من القناة الهضمية، مما يؤثر على إفراز الحمض والهضم. 

وجدوا أيضًا أن الهيستامين:

  • يعمل في الجهاز التنفسي.
  • ويخفض ضغط الدم.
  • يحدث حالة تشبه الصدمة عند حقنها في الحيوانات. 

ولكن لم يكن هذا ممكناً حتى عام 1927، عندما تم عزل الهيستامين من الكبد والرئة في عينات. وأدرك العلماء أن الهيستامين هو جزء طبيعي من جسم الإنسان. قبل أن يتأثر بعضنا ويحولهم إلى آلات للعطس.

تلعب الأسدية دورًا في الكثير من الوظائف البيولوجية المهمة. حيث تعمل كجزيئات إشارة، مما يعني أنها ترسل رسائل بين الخلايا. فهي تساعد في حشد خلايا الدم البيضاء لقتل العوامل المسببة للأمراض، وتحافظ على عقولنا مستيقظة عندما يكون لدينا أشياء نقوم بها. 

لكن التجارب أظهرت أيضًا أن الهستامين في الرئة زاد بشكل كبير بعد الحساسية المفرطة، مما يشير إلى وجود تفاعلات للحساسية. 

افترض الباحثون أنه يجب أن يكون هناك نوع من المادة يكون لها التأثير المعاكس، وتولو البحث عن مضادات الهيستامين.

أول مضاد حساسية هيستاميني

أول مضادات للهستامين، تم وصفها في عام 1937، حيث مُنِع الهستامين من التفاعل في أمعاء خنزير غينيا، وكذلك في الجهاز التنفسي لديه. 

قدم هذا الاكتشاف الكثير من الأدلة لفكرة أن الهستامين له تأثير أكبر بكثير مما يحفز جهاز المناعة لدينا على الفزع في وجود مسببات للحساسية غير الضارة.

في نفس العام، أبلغ الباحثون عن مضادات الهيستامين ذات الصلة التي تحمي خنزير غينيا من التأثيرات المميتة للحساسية المفرطة. وتم طرح أول مضاد للهستامين للإنسان في الأسواق عام 1944. 

المكون التالي في أبحاث الهيستامين ومضادات الهيستامين كان البحث عن ما كان في الجسم الذي عمل في كلاهما (أمعاء والجهاز التنفسي). بناءً على حقيقة أن مضادات الهيستامين تعمل ضد الحساسية، فإن الدليل كان قوياً جداً لوجود مستقبل واحد على الأقل للهستامين. 

كانت الفكرة أن مضادات الهيستامين تلتصق بهذه الهياكل وتمنع عمل الهيستامين طبيعيًا. فنحن نعلم الآن أن هناك في الواقع العديد من مستقبلات الهيستامين، والتي هي متورطة أكثر بكثير من الحساسية، وفي أماكن أكثر من مجرد وجوهنا وبشرتنا.

اكتشاف أنواع جديدة من مستقبلات الهيستامين

وبينما لا يزال العلماء يكتشفون بالضبط ما يفعلونه في جميع أنحاء أجسادنا. وفي وقت مبكر من الأربعينيات القرن الماضي. اقترحوا أنه يجب أنه هناك أنواع متعددة من مستقبلات الهيستامين، لأن مضادات الهيستامين لا يبدو أنها تمنع كل استجابة معروفة للهستامين. 

مستقبل الجيل الأول، الذي عملت عليه مضادات الهيستامين، أُطلق عليه في النهاية اسم H1. نحن نعلم الآن أنه هو أكثر مستقبلات الهيستامين انتشارًا وموجود في جميع أنحاء الجسم. 

تم تحديد المستقبل من الجيل الثاني H2، ابتداءً من عام 1972، عندما طور الباحثون مضادًا للهستامين يعمل على كبح الهستامين، ولكن ليس عن طريق مستقبل H1. فقد كان لزاماً تطوير مضادات الهيستامين إضافية تعمل على تثبيط H2 وهو ما أصبح خطوة كبيرة نحو علاج مرض الجزر الحمضي وقرحة المعدة. 

سرعان ما اتضح أن الهيستامين يستدعي الكثير من الأماكن عندما يتعلق الأمر بإفراز حمض المعدة، خاصة عبر H2. ومنذ ذلك الحين تم العثور على مستقبلات H2 أيضًا في خلايا القلب والمناعة، من بين الأنسجة الأخرى. 

في السبعينيات والثمانينيات، كان الباحثون أيضًا على درب لنوع ثالث محتمل من مستقبلات الهيستامين. اقترحت التجارب أن الهستامين يبدو أنه يفعل شيئًا ما في الجهاز العصبي المركزي، وأن ​​مضادات الهيستامين المتاحة للـ H1 و H2 لا يبدو أنها تلمسها. 

تم تسمية مستقبل H3 من الجيل الثالث  رسميًا في عام 1983، عندما اقترح الباحثون أن هناك نوعًا آخر من مضادات الهيستامين يعمل على تعديل النشاط العصبي في الأنسجة لعينات من أدمغة الفئران. ليتم العثور على H3 أيضًا في دماغ الإنسان. 

والآن مستقبل الجيل الرابع H4 هو الأحدث الذي تم اقتراحه، في مطلع القرن الحادي والعشرين. على عكس المستقبلات التي تم اكتشافها في وقت سابق، تم التعرف عليه من خلال البحث عن بيانات الجينوم البشري. عبر متسلسلات مشابهة في جينوم البشري(بتقنية كريسبر) لتلك التي نعرفها بالفعل. 

علاج Antihistamines لبعض الأعراض أخرى

من الواضح أن مجموعات مختلفة من مستقبلات الهستامين يبدو أنها تلعب دورًا ما في ظروف مختلفة. وبالتالي فإن فهم ما يفعله الهيستامين ومستقبلاته في جميع أنحاء أجسامنا يسير جنبًا إلى جنب مع تطوير الأدوية التي تؤثر عليهم. 

ونظرًا لوجود العديد من أنواع مستقبلات الهيستامين، فإن نشاطه في أجزاء مختلفة من الجسم، يعني أن مضادات الهيستامين يمكنها أن تفعل الكثير. 

بعض ما يسمى بمضادات الهيستامين من الجيل الأول لا تزال قيد الاستخدام حتى اليوم. مثل ديفينهيدرامين، وهو العنصر النشط في بينادريل. يعمل على مستقبل H1 ويوفر الراحة من العطس، والعيون الدامعة، وحكة الجلد.

وهو أيضًا مكون نشط في بعض أدوية البرد ودوار الحركة. تميل هذه الأدوية إلى العمل بشكل جيد حقًا لمنع تلك الأعراض، جزئيًا لأنها تنتقل من الدم إلى الجهاز العصبي ويعمل ليس فقط في الأنف ولكن في المخ. 

اقترحت الدراسات أن ارتباط الهيستامين بـ H1 في الدماغ يزيد الاستيقاظ واليقظة. وبما أن مضادات الهيستامين تمنع حدوث ذلك، فانها يمكن أن تجعلك تشعر بالنعاس حقًا. وقد يكون هذا هو السبب في بيع نفس العنصر النشط كمساعد على النوم

ما يسمى بمضادات الهيستامين من الجيل الثاني لا تعبر الحاجز الدموي الدماغي بسهولة.  وتشمل هذه اللوراتادين، الذي يمنع H1 ويعمل على وقف خلايا النحل وتثبيط العطس من الحساسية، ولكن ليس من نزلات البرد. 

لذلك تم تسويقه على أنه علاج للحساسية لا يسبب النعاس. نوع آخر من مضادات الهيستامين من الجيل الثاني المعروف هو رانيتيدين، الذي يمنع H2 ويعمل ضد حموضة المعدة.

لسوء الحظ بالنسبة لأولئك الذين وجدوا الراحة منه، فقد تم سحبها من السوق بسبب الملوثات ومن غير المحتمل أن تعود إلى أرفف الصيدليات. ولكن هناك أيضًا فاموتيدين، وهو مشابه له جدًا. 

مع كل ما تعلمه العلماء، لا يزال الهستامين مجال بحث شديد السخونة. وما زالوا لم يستبعدوا أنه قد يكون هناك المزيد من الاختلافات على مستقبلات الهستامين، مع اختلافات طفيفة في الموقع والوظيفة. 

وبما أن اكتشاف مستقبلات H3 و H4 حديث جدًا، لا يزال الباحثون يبحثون في تصنيع جزيئات جديدة تعمل عليها للتحكم في أعراض جميع أنواع الأمراض. كما يقوم العلماء أيضًا بالاستفادة من الهيستامين ومستقبلاته لفتح رؤى جديدة في الحالات النفسية، مثل الاكتئاب واضطراب الوسواس القهري وانفصام الشخصية والمزيد.

هل لهذه العلاجات آثار سلبية

في الواقع، تتفاعل بعض مضادات الاكتئاب المعتمدة بالفعل مع مستقبلات H1 لكن التجارب الحديثة على الفئران كشفت أن الالتهاب المرتبط بالهيستامين يمكن أن يعبث بالنواقل العصبية التي تعمل على استقرار الحالة المزاجية مثل السيروتونين.

لذلك يعتقد الباحثون أن مزيدًا من الدراسة لكيفية عملهم معًا يمكن أن يحسن العلاجات القائمة على السيروتونين للاكتئاب لدى البشر. 

الآن من الجدير بالذكر أيضًا أنه لا يتم دائمًا تقليل نشاط مستقبلات الهيستامين التي يمكنها علاج ما يزعجنا. حيث يبحث بعض الباحثين في جميع الطرق المختلفة التي يمكن أن تتفاعل بها مضادات الهيستامين ومستقبلاتها مثل مستقبلات H3 في الدماغ. 

في دراسة نُشرت في عام 2019، نظرت مجموعة من الباحثين اليابانيين في تأثير مادة الهستامين على H3 في الذاكرة طويلة المدى لدى الفئران والبشر. وافترضوا أن زيادة الهيستامين في الدماغ قد يحسن من الذاكرة. 

كما أظهرت تجاربهم أن فئران المختبر التي عولجت بجرعات عالية من المركبات التي تطلق هيستامين من مستقبلات H3 تحسنًا في الذاكرة بعد العلاج. ووجدت تجربة بشرية أخرى أجروها أن المشاركين الذين لم يؤدوا أداءً جيدًا في اختبارات الذاكرة كانوا أكثر قدرة على التعرف على الصور بعد جرعات عالية من عقار مشابه للهستامين. 

ومع ذلك، فإن الأشخاص الذين أدوا بشكل جيد في الاختبارات في البداية ساءت بالفعل أحوالهم بعد وقت معين. 

علاوة على كل ما سبق، يبحث العلماء أيضًا على دور الهيستامين في كل شيء من فوائد التمارين إلى علاجات السرطان إلى متلازمة توريت. وهذه قائمة مختصرة لمستقبل أبحاث الهيستامين.


وبالنسبة لجميع الباحثين الجريئين الذين يدرسون هذا الدواء والذين يمتلكون حساسية اتجاه احدى حيوانات المختبر أو شيء ما في الهواء. سنبتهج لوجود مضادات الهيستامين لهم، لا تسبب النعاس لمساعدتهم على أن يصبحوا أكثر تركيز وسلاسة. 


المصدر

1


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق