مختارات

أهم أسباب تشققات كعب القدم المحرجة مع وصفات طبيعية لعلاجها

قد يكون مظهر الكعب المتشقق قبيحًا، لكنه عادة لا يسبب مشاكل خطيرة. فهو ناجم في المقام الأول عن روتين سيئ للعناية بالبشرة. 

حيث يشعر بعض الأشخاص بالاحراج وعدم القدرة على ارتداء ما يحبون في أقدامهم جراء هذه الحالة. كما يمكن في بعض الأحيان أن يصاب الكعب المتشقق بشدة ويؤدي إلى عدوى جلدية تسمى "التهاب النسيج الخلوي". 

لذا فبغض النظر عن أسباب تشقق كعب القدمين، هناك خطوات يمكنك اتباعها لمعالجتها. كما هناك أيضًا طرق لمنع تشقق كعبيك في المقام الأول.

أسباب تشققات كعب القدم وعلاجها

متى تحدث تشققات كعب القدمين ؟

يحدث تصدع القدمين على مدار 12 شهراً في السنة، لكن يكون بشكل أكبر وملحوظ في فصل الشتاء عند جفاف الجو من حولنا.

يبدأ ظهور تشققات في الجلد عندما يصبح كعبك جافًا وسميكًا. ومع الضغط الإضافي على الوسادة الدهنية يمكن أن يتسبب هذا الجفاف في تشكيل خطوط وجروح جافة. مع ملمس مزعج للمنطقة.

من هو المعرض لخطر تشقق الكعب ؟

يتعرض مرضى السكر والأشخاص الذين يعانون من مشاكل صحية أساسية أخرى لخطر أكبر للإصابة بالكعب المتشقق. وهذا ينطبق أيضًا على أولئك الذين يعانون من زيادة الوزن، وقدم الرياضي.

أظهرت الأبحاث أيضًا أن الجينات يمكن أن تلعب دورًا في احتمالية أن يكون الشخص ضحية. لكن في الواقع، كل شخص معرض لخطر أن يصبح مصابًا. 

بالنسبة للأفراد الأصحاء الذين يعانون من الكعب المتشقق، فإن إلقاء نظرة فاحصة على روتينهم اليومي في التعامل مع المشكلة عادة ما يحد منها.

أهم أسباب تشقق كعب القدم

فقدان الرطوبة الطبيعية للبشرة

السبب الأكثر شيوعًا، بكل بساطة هو قلة الرطوبة. الجلد الموجود على الجانب السفلي من القدم عرضة دائما لأن يصبح جافًا وخشنًا. هذا بسبب المنطقة ذات الكثافة المنخفضة نسبيًا من الغدد العرقية.

تعمل الغدد العرقية على الحفاظ على التوازن الطبيعي للرطوبة داخل الجلد وعلى سطحه. فعندما يصبح الجلد جافًا، يفقد مرونته ويصبح بالتالي عرضة للنتوءات والتصدعات.

أوجه القصور الأساسية من خلال العادات الغذائية السيئة

يعتمد مستوى الصحة العامة للفرد على وجود مستوى متوازن من الفيتامينات والمعادن المكتسبة من خلال نظام غذائي صحي. وأي نقص سيكون له تأثير سلبي على صحة الجسم، وهذا يشمل القدمين. 

تعتبر الفيتامينات C و D و E و K مهمة بشكل خاص للجلد والبشرة الصحية، مثلها مثل مستويات الزنك الكافية.

آثار الشيخوخة

عامل آخر مهم، وهو أن كبار السن أكثر عرضة لخطر تشقق الكعب. ليس سراً أنه مع تقدم العمر يفقد الجلد مرونته. ومن السهل التغاضي عن هذه الحقيقة عندما نفكر في أقدامنا. 

فبعد أن يفقد الجلد درجة من مرونته، وعندما يجف، فمن المحتمل جدًا أن يتشقق الجلد الموجود على الكعب. لذا يجب مراقبة كل جانب من جوانب صحتنا عن كثب مع تقدمنا ​​في العمر، ونفس الأمر بالنسبة لأقدامنا.

الآثار المساهمة للاضطرابات الصحية الكامنة

يمكن أن تلعب العديد من الاضطرابات الأخرى دورًا في تشقق الكعب. غالبًا ما يعاني المصابون بقدم الرياضي من هذه الآلام الإضافية.

مثلاً مرضى السكري معرضون بشكل خاص لجميع أنواع مشاكل صحة القدم، غالبًا بسبب مشاكل الدورة الدموية المرتبطة بهذه الحالة.

تزيد اضطرابات الجلد الأخرى، من احتمالية إصابة الشخص بكعب متشقق. مثل:

  • الفطريات 
  • الصدفية 
  • الأكزيما 
  • أمراض الغدة الدرقية

 يحتاج أي شخص يتعاطى بدون وصفة طبية، أو دواء موصوف إلى أن يدرك أن بعض الأدوية يمكن أن تساهم في عملية تجفيف الجلد.

آثار زيادة الوزن

السمنة هي مصدر قلق عام لصحتك العامة، بما في ذلك القدمين. جلد كعبي القدمين مشدود للغاية، وبالتالي فهو عرضة للضغط المستمر أو المفرط. 

يؤدي حمل الكثير من الوزن إلى زيادة الضغط على الكعب. ويؤثر هذا الوزن أثناء المشي والضغط المستمر الناتج عن الوقوف. لذا من الواضح تمامًا أنه كلما زاد الوزن الذي يحمله الكعب، زاد خطر تلفه.

النظافة ضرورية لصحة القدمين

النظافة ذات أهمية قصوى لصحة أقدامنا. التنظيف الشامل أمر حيوي لصحتك. كونك على اتصال دائم بالأرض خاصة لمن يحب الحركة حافي القدمين في المنزل، فإن القدمين معرضة لجميع أنواع المخاطر. 

يرتفع خطر التعرض هذا خلال الأشهر الأكثر دفئًا. ويحدث ذلك عندما تزداد احتمالية ارتداء الأحذية المفتوحة أو عدم ارتداء الأحذية على الإطلاق. 

مع تعرض القدم للهواء الطلق لفترات طويلة، يجف الجلد بشكل أسرع مما يجعل الكعب أكثر عرضة للتشقق. 

التعرض المطول للماء أو المناطق الرطبة

يعد التعرض للبيئات الرطبة أول مساهم في تكسير الكعب. سواء كان ذلك من خلال العمل أو الترفيه، فإن فترات طويلة في هذه الظروف سوف تجرد القدم من زيوتها الطبيعية. 

يؤدي ذلك إلى إزالة الحواجز الدفاعية الطبيعية للجلد وتعريض البشرة للعناصر المحيطة مباشرتاً، مما يجعلها أكثر عرضة للتشقق.

اختيار الأحذية له تأثير على صحة القدم

للأحذية تأثير كبير على ضعف القدم في مواجهة تشقق الكعب. إن اختيار الأحذية من الأسباب التي تجعل النساء أكثر عرضة من الرجال.

حيث أن الأحذية المفتوحة تترك المزيد من الجلد مفتوحًا للعناصر المحيطة، وهذا يزيد من خطر جفاف الجلد. بالإضافة للأحذية ذات الظهر المفتوح تسمح للكعب بالانتشار، وهذا يمد جلد الكعب. مع جفاف الجلد، ثم شده، في النهاية، يكون التشقق أمرًا لا مفر منه تقريبًا. 

تزيد الأشهر الأكثر دفئًا من هذا التأثير، لكل من الرجال والنساء حيث يميل اختيار الأحذية إلى تعريض القدم للعوامل الجوية.

طرق علاج كعب القدم المتشقق

طرق علاج الكعب المتشقق

بعد أن أزعجك الوضع وقررت علاج خشونة وتشققات الكعبين، فمن المحتمل جدًا أن تكون محطتك الأولى هي الصيدلية. 

بدون تشخيص احترافي، فأنت تتسوق حقًا في الظلام. وستتوه داخل الصيدليات وسط العديد من المنتجات المتشابهة. ومن المحتمل جدًا أن يضيع الوقت والمال على المنتجات غير المناسبة، أو المنتجات التي تفشل ببساطة في تحقيق الادعاءات التي يقدمونها.

لكن الأمر غير مخيف لتلك الدرجة ويتطلب منك الاستشارة والتجربة.

كريمات تقشير القدم

ممكن أن تبدأ علاجك الذاتي باستخدام مقشر للقدم. تميل هذه الكريمات إلى احتواء الخفاف أو حبيبات الملح التي تعمل كمادة كاشطة مصممة لإزالة خلايا الجلد الميتة والجلد الصلب. 

بالإضافة إلى المحتوى الكاشط، سيكون هناك عدد من الإضافات الأخرى. الصبار وزيت جوز الهند وزيت شجرة الشاي شائعة، وكذلك النعناع والخزامى والعسل. سيستخدم المصنعون أي شيء يعتقدون أنه يخلق تأثير "الأصوات الجيدة والرائحة الطيبة".

المغنيسيوم أيضاً ضروري، فهو يعمل كمحفز يساعد الجلد على امتصاص عوامل الترطيب الأخرى.

الترطيب بعد التقشير

جرب المكونات التي تشمل اللانولين والبارافين واليوريا وحمض اللاكتيك والجلسرين الأقل شيوعًا والبروبيلين جليكول.

أيهما أفضل بالنسبة لك وأي منتج يكمل اختيارك لمقشر القدم ؟ هذا ما يبدو أنه فكرة جيدة لمعالجة حالة قدمك. هذا إن كنت معتاداً على ذلك، أو تحرى عن الأمر جيداً وتأكد من اختيارك. 

لكن عليك الحذر ان كانت لديك اي حساسية اتجاه اي مركب من المنتج الذي تريد اقتناءه. لأننا لسنا جميعًا خبراء، ويجب أن نضع ذلك في الاعتبار.

هل يجب أن أحصل على تشخيص احترافي؟

الكعوب المتشققة لن تختفي من تلقاء نفسها. إذا لم يتم علاج الشقوق في الجلد فإنها ستصبح أعمق وأعمق حتى تنزف. 

تصبح عرضة للعدوى ومؤلمة للغاية. ويجب ترتيب المساعدة المهنية قبل أن تصل حالتك إلى هذه النقطة. سيوفر لك التشخيص المبكر الوقت والمال والكثير من الانزعاج.

أنت أيضًا تريد أن تشعر بالثقة بشأن مظهرك، خاصةً خلال الأشهر الأكثر دفئًا عندما ترتدي حذاءً مفتوحًا، أو لا ترتدي حذاءًا على الإطلاق. 

كيف يعالج الأطباء الكعوب المتشققة ؟

إن تفاقم الوضع. فأول شيء سيفعله المحترف هو تشخيص شدة حالتك. فمن الضروري أيضًا أن يتأكد طبيبك مما إذا كان لديك أي حالات طبية أساسية لأن ذلك قد يؤثر على قرارات العلاج. 

تساعد حالتك الطبية ونمط حياتك أيضًا في فهم سبب تشقق الكعب. باستخدام هذه المعلومات ، يمكن تحديد مسار العلاج المناسب والفعال.

بعد التشخيص، سيختار طبيبك على الأرجح إزالة الجلد الصلب والميت من كعبيك. سيتم تنفيذ ذلك باستخدام ملف كاشط. هذه عملية تتطلب مهارة مما تبدو عليه. لكي يكون هذا العلاج آمنًا وفعالًا، يجب أن يتم إدارته من قبل شخص مدرب ومتمرس في العملية.

آليات علاج خشونة كعب القدم بالأعشاب والزيوت

علاج تشقق كعب القدم بالأعشاب

  1. الماء والملح، قد يكون مفيداً لإزالة الجلد الخشن والخلايا الميتة، مع ماء دافئ نوعاً ما لترطيب المنطقة، لكن عليك أن تواصل باقي الخطوات والا سيؤثر عليك الماء الدافئ كما ذكرنا سابقاً.
  2. الماء والليمون، أيضاً له فعالية في التخلص من المناطق الخشنة في الكعب مع فرك خفيف يسهل من العملية.
  3. البقدونس، غني بالفيتامين C والمعادن، التي تزيد من نعومة ونظارة البشرة. يمكن خلطه مع ماءٍ دافئ ووضع القدين فيه لبعض الوقت.
  4. زيت الزيتون، الترطيب مهم جداً بعد العملية الأولى، وسيضمن الحفاظ على رطوبة قدميك لأطول فترة ممكنة.
  5. الفازلين، في حالة غياب زيت الزيتون، يعتبر الفازلين حل مثالي للحالة.
  6. زيت جوز الهند، من زيوت الفعالة لمثل هذه الحالات نظراً لاحتوائه على على بعض مميزات مضدات الالتهاب. وهو في الأصل علاج للعديد من الحالات الجلدية الشائعة.

إرشادات ونصائح ما بعد العلاج

هؤلاء الخبراء لديهم المعرفة لإرشادك إلى المنتجات المناسبة لحالتك الطبية وأسلوب حياتك. ستوفر لك معرفتهم الوقت والمال والراحة والتخلص من الكعب المتشقق القبيح.

لكن ما يمكننا أن ننصحك به اليوم. هو النظافة والتغليف أو التغطية الجيدة للقدمين بعد ترطيبها بالمرطبات، وهذا بستر المنطقة بجوارب قصيرة.

مع المحافظة على ارتداء الأحذية والنعول الخفيفة طبية داخل المنزل، المغطية لمجمل القدم لفترة زمنية ملائمة، لكي تحافظ على درجة حرارة مناسبة  وبالتالي المحافظة على نعومة القدم.


المصدر

2         


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق