مختارات

هل هناك علمياً ما يسمى بالحاسة السادسة والسابعة ...؟

نعم.. الحاسة السادسة موجودة.. بل والحاسة السابعة والثامنة.. والعاشرة أيضًا..

ولا يزال أغلبنا  منذ طفولته والى اليوم معلقاً حواسه بذلك الرقم الثابت، الذي منحونا اياه أساتذة الاعدادية فقط من اجل تسهيل عملية استيعاب عقولنا الصغيرة والتعرف على أجهزة استشعار اجسامنا الاساسية آنذاك. 

لكن اليوم بما أننا بالغون بما فيه الكفاية، فالامر لا يمكن تقزيمه في رقم محدد، ففي الحقيقة الأمر أكبر من ذلك بكثير، فقط انظر حولك وستضم مزيداً منها لقائمتك.

تسأل نفسك.. عماذا يتحدث هذا؟! حسناً، سأخبرك.. فقط تابع معنا الى نهاية المقال.

ماهي الحاسة السادسة؟

الحاسة السادسة والسابعة وحتى العاشرة، أساسها العلمي

إن فكرة ربط الحوا س بالأرقام ليست أكثر من تبسيط يتبع من أجل تلقين وتبسيط الأمور على الأطفال ليسهّل تعرفهم وحفظهم للحواس الأكثر وضوحًا واستعمالاً في أجسادنا..

لكن نحن في الحقيقة نمتلك عددًا هائلاً منها ولا ندركه بشكل مباشر.. كمثال على ذلك:

  • دخلت الى غرفة ما وانت مغمض العينين، كيف أدركت أنها واسعة؟.
  • تمشي في ردهة مظلمة، كيف ادركت ذلك الممر؟.
  • احدى العضلات تؤلمك، كيف حددت مكانها وسط كل هذه النتوآت التي لديك؟.
  • تشعر بالجوع والعطش، من أين تولد لديك تلك الرغبة؟.

هناك العديد من الحواس لا يمكننا التطرق اليها كلها، لكن في الواقع هي موجودة، ومنها كما ذكرنا من لا ندركه.  فيما يلي سنفاجأك ببعض منها:

  • حاسة الألم.
  • حاسة الحرارة (والبرودة).
  • حاسة الضغط.
  • حاسة الجفاف والجوع.
  • حاسة التجسيم stereognostic sense، التي يتم من خلالها إدراك الشكل والصلابة.
  • حاسة التوازن، والتي تساهم أيضًا في إدراك توضع الجسد(الجذع والرأس) على المحور العمودي.

عدد كبير من الحواس الجسدية somatic التي لا تساهم في إدراكنا للعالم الخارجي وإنما لما هو داخل جسدنا، كمسقبلات الضغط الدموي في الشرايين السباتية على سبيل المثال.

وبحكم أن الحديث مناسب، هل سمعت يومًا عن الحس المواكب (الحس المصاحب) synesthesia؟

الحاسة السادسة 

يسمى هذا الحس أيضًا بالحس العميق Proprioception ومتداول بين العامة بالحاسة السادسة.

كتعريف علمي قريب يجسد الحالة، هي بمثابة دليل للإنسان يسهل عليه اختيارته بين الصواب والخطأ. وهي مزيج من جميع الحواس الأخرى التي ينتهي بها الأمر لتصبح قوة واحدة قوية بالنسبة لك. 

يولد الجميع بحواس مختلفة، ومع ذلك لا يعرف الكثير منا كيف تعمل. لكن قد تساعدنا ظروف معينة في أن تصبح  هذه الأخيرة أكثر قدرة على التطور.

ينساب العديد من الاشخاص نحو الخرافات عن تلك الحالات التي مثلاً قد يلغي فيها مسافر ما تذكرة سفره، ثم سرعان ما نسمع بأن ذلك القطار أصبح محطما نتيجة حادث أليم. ليقال جراء ذلك الحدس الغير مريح السابق للحادثة بالحاسة السادسة (الحس المسبق).

لم يثبت العلم أبداً شيئاً كهذا، والأمر جزء من التنجيم ولا أساس له الصحة بتاتاً، ولهذه المعتقدات مجالات عدة كالتخاطر والحس الفائق وتواصل الأفكار. 

الاستشعار هو أساس الحس العميق 

لقد اكتشف بعض الأشخاص المكفوفين بالفعل كيفية الاستفادة من هذا، بنفس الطريقة التي تتنقل بها الدلافين تحت الماء وتجد الخفافيش طريقها في ظلام دامس. يقول العلماء إنها مسألة وقت فقط قبل أن يكتشف الآخرون كيفية القيام بذلك أيضًا.

تساعدنا حواسنا الخمس المتألفة من البصر والصوت وحاسة الشم والتذوق واللمس، على فهم وإدراك العالم من حولنا. ولكن وفقًا لدراستين حديثتين، يمكن للناس الاستفادة مما يسمى بالحاسة السادسة وتعلم كيفية التنقل في الظلام عندما لا يمكن لبصرنا اختراقها.

تستخدم الدلافين وبعض الحيوانات الأخرى سونارًا بيولوجيًا، يسمى "تحديد الموقع بالصدى"، للالتفاف حتى عندما تمنعهم المياه القاتمة والمظلمة من الرؤية. 

يبدو أن الخفافيش تستشعر الصوت أثناء ارتدادها عن العوائق أثناء طيرانها دون عوائق عبر المساحات المظلمة.

يشرح ثالر أنه عندما يدخل شخص إلى غرفة ويفهم بشكل حدسي ما إذا كانت المساحة صغيرة أم كبيرة وما إذا كانت تحتوي على أثاث أم لا، فمن المحتمل أن يكون قد استند في حدسه إلى أصداء وترددات.

ينقر الأشخاص المكفوفون أحيانًا على عصا أو يطأون قدمًا برفق لمساعدتهم على الشعور بالمساحة المحيطة بهم. يقول العلماء إن البشر يمكنهم أيضًا تحديد موقع الصدى عن طريق النقر بالأصابع أو إحداث أصوات نقر بأفواههم، لأن الموجات الصوتية التي يخلقها ترتد عن الأشياء القريبة.

يمكن للأشخاص ذوي التدريب القليل أو بدون تدريب تعلم كيفية استخدام هذه الأصداء لتحديد شكل أو حجم أو ملمس شيء ما.

غياب الحاسة والتعويض بالتعزيز الى قوى عظمى

كيف تعزز الحواس بعضها البعض

في دراسة جديدة

اختبرت ثالر وزملاؤها ما إذا كان يمكن للناس تعلم تحديد الموقع بالصدى.

حضر عدد من المشاركين حوالي 20 جلسة تدريبية، بمعدل اثنتان في الأسبوع لمدة 10 أسابيع. تنص الجلسات على محاولة استخدامهم تحديد الموقع بالصدى لتحديد حجم الشيء واتجاهه في المختبر.

بالإضافة إلى ذلك، أكملوا مهمة التنقل على الكمبيوتر، حيث استمعوا إلى الأصوات والتنقل حول الأشياء.

يقول ثالر: "كان لدينا نطاق عمري ضخم من 21 إلى 79 عامًا، وشمل كل من المبصرين والمكفوفين، وقد تعلموا جميعًا شيئاً معيناً عن الصدى وتحديد المواقع".

بالنسبة للأشخاص الذين لم يتمكنوا من الرؤية، فإن تطوير قدراتهم الحسية النشطة زاد من قدرتهم على التنقل بشكل مستقل وتحسين شعورهم بالثقة.

في دراسة ثانية

ميوا سومية، دكتورة انضمت إلى مختبر ثالر وزملاؤها 15 مشاركًا غير مدربين على تحديد الموقع بالصدى.

حيث يرسلون موجات صوتية، من أجهزة الكمبيوتر اللوحية تكون مماثلة للضوضاء التي تستخدمها الخفافيش عندما تطير في الظلام. ثم سئلوا عما إذا كانت الأسطوانة الموجودة في الغرفة التي لا يمكنهم رؤيتها تتحرك أم ثابتة؟.

حتى مع عدم وجود تدريب، عرف معظم المشاركين الإجابة. حيث تقول سمية وزملاؤها إنه ربما ليس من الصعب على الناس فهم هذه التقنية واستخدامها أثناء تفاعلهم مع بيئتهم.

ومع ذلك، فإن بعض المشاركين كانوا أفضل بكثير في هذا من غيرهم، كما يقولون.

وهذا شيء يقول كيش أنه نشاهده كل يوم في العالم الحقيقي، خارج المختبر أيضًا. ويشير إلى أن "المكفوفين يتعرفون على محتوى المواقع هذا بسرعة أكبر بكثير".

كيف ذلك؟

يميل الدماغ البشري إلى استخدام الرؤية، ويعتمد الأشخاص الذين يمكنهم الرؤية بشكل كبير على بصرهم للتنقل في العالم من حولهم. يشير كيش إلى أن الأشخاص المكفوفين يجب أن يعتمدوا على حواسهم الأخرى.

يقول كيش: "أعتقد أن البشر الأوائل كانوا سمعيون للغاية وربما استخدموا تحديد الموقع بالصدى".

معظم الوجود البشري حدث بدون ضوء اصطناعي، لذلك أمضينا الكثير من الوقت في الظلام. حيث قضينا وقتًا في الكهوف، وكان علينا معرفة ما كان حولنا لتجنب التهديدات والحيوانات المفترسة. كما يمكنك أيضا أن تسمع حول الزوايا أسهل بكثير مما يمكنك رؤيته من حولهم، ويمكنك أن تسمع من خلال أوراق الشجر أسهل بكثير مما يمكنك رؤيته من خلالها.

في الواقع، هناك أدلة على أنه في وقت مبكر من القرن الثامن عشر الميلادي، استخدم المكفوفون تحديد الموقع بالصدى للمناورة عبر المجتمع. كما يقول أندرو كولاريك، دكتور من جامعة أنجليا روسكين في المملكة المتحدة.

وقد أظهرت الدراسات بالفعل أنه في حالة غياب البصر، فإن الدماغ سوف يعمل على تنشيط الحواس الأخرى للتعويض.

يوضح كولاريك أن "نوع الدماغ يعادل الكفة بنفسه في حالة العمى".

ويعمل هذا الإصدار على تضخيم الجهاز السمعي لتحسين قدرة الشخص على سماع واستخدام الحواس الأخرى بطرق جديدة وقوية.


المصدر 

3     2     1

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق