مختارات

كيفية بناء استراتيجية تسويقية متكاملة لضمان انطلاقة قوية؟

كيف للاستراتيجية التسويقية الذكية توفير حصص سوقية أكبر
استراتيجية التسويق

يمكن لبناء استراتيجية تسويقية فعالة أن يجلب العديد من الفوائد لعملك. وأن يضع لك طريق انطلاق واستمرار قوي يجنبنا آثار الفوضى التي يمكن أن تلاحقنا فيما بعد.

لذا نجد مختلف الكيانات اليوم من الصغيرة والناشئة الى الكبير والعملاقة، يرتكزون على خطط تسويقية مدروسة مقترحة بعناية، توفر لهم حصص أكبر من سوقهم المستهدف.

ما هي استراتيجية التسويق؟

تأتي كلمة "إستراتيجية" من اللغة العسكرية والذي يعني "فن التخطيط والتوجيه الشامل للعمليات والتحركات العسكرية في حرب أو معركة على مكان محدد بحدود معروفة".

اقتصاديًا، يبدو الأمر واضحًا إلى حد ما، طريقة معينة لتحديد منهجك في الإعلانات والمبيعات. لكنها تبقى مفهوماً أكثر تعقيدًا.

عند الفحص الدقيق، نجد بعض التعريفات المفيدة التي تطفو على السطح. واحدة من أكثرها إلهاماً تلك التي تشرح استراتيجية التسويق على أنها "خطة لعب شاملة الأعمال للوصول إلى المستهلكين المحتملين وتحويلهم إلى عملاء للمنتجات أو الخدمات التي يقدمها النشاط التجاري."

لذلك، يتعلق الأمر بالتخطيط الاستراتيجي حول كيفية جعل شركتك على مرأى للأشخاص الذين سيشترون منها. كما سنرى، هناك جوانب عديدة لهذه العملية، مع الكثير من التحليل والإعداد والبحث.

لماذا يجب أن أعتمد خطة تسويقية؟

سواء كنت مالكًا لنشاط تجاري صغير أو جزءًا من فريق تسويق أكبر، فإن عرض منتجاتك أو خدماتك أمام العملاء يمكن أن يمثل تحديًا مثيرًا. 

يتطلب الأمر مجموعة متنوعة من المهارات والمعرفة، لفهم طرق جذب السوق المستهدفة. وفهم كيفية إنشاء استراتيجية تسويق يمكن أن يلعب دورًا رئيسيًا.

سنلقي نظرة فاحصة على سبب لجوئنا بشكل إجباري الى انتهاج استراتيجية تسويقية، وكذلك سبب حاجتنا إليها. ونستكشف أيضًا ما تحتاجه لتطوير إستراتيجية فعالة والخطوات التي تحتاجها للقيام بذلك. لمساعدتك في طريقك في إنشاء الدورات التدريبية الخاصة بك.

كيف ستساعدني الاستراتيجية التسويقية الناجحة؟

لماذا يجب أن أعتمد خطة تسويقية؟
لماذا استراتيجية التسويق

هناك العديد من الأسباب التي تشجعك على انشاء استراتيجية تسويقية ذكية. ففي النهاية دون قضاء الوقت في بناء واحدة، فإنك تقلل من مدى فعالية نشاطك الترويجي والمبيعات. وهناك عدة أسباب لذلك، والعديد منها ضروري لتنمية عملك:

الوصول إلى جمهورك المستهدف

أحد الأسباب الرئيسية لإنشاء استراتيجية تسويق هو مساعدتك على التواصل مع الأشخاص المناسبين. كما اكتشفنا في سلسلتنا حول كيفية بدء عمل تجاري، فإن فهم جمهورك المستهدف أمر حيوي للنجاح. 

مع وجود استراتيجية تسويقية، لا تحدد فقط من هم عملاؤك وماذا يريدون من شركتك، ولكن أيضًا تكتسب نظرة ثاقبة حول الطرق التي يمكنك من خلالها الوصول إليهم.

إنفاق أموالك في الأماكن الصحيحة

هناك العديد من القنوات التسويقية التي يمكنك الاختيار من بينها عندما تحاول التواصل مع عملائك. بالإضافة إلى الطرق التقليدية مثل الإعلانات المطبوعات والتلفزيون. هناك أيضًا خيارات التسويق الرقمي مثل وسائل التواصل الاجتماعي والمحتوى والتسويق عبر البريد الإلكتروني. وإن كنت تبحث عن أيهما مناسب لمشروعك لدينا مقال مفصل عن ذلك: (التسويق التقليدي و التسويق الرقمي، أيهما يلائم مشروعك ؟)

عندما تقوم بإنشاء استراتيجية تسويقية، يمكنك أن تفهم بشكل أفضل أين تستثمر إنفاقك التسويقي لتحقيق أقصى عائد.

المحافظة على تسويقك متسقًا

عندما تحاول بناء علامتك التجارية والوصول إلى عملاء جدد، فإن الاتساق هو المفتاح. يجب أن تتماشى رسائل علامتك التجارية والمرئيات عبر كل قناة مع الهوية العامة لشركتك. 

تساعد إستراتيجية التسويق على توفير هذه المواءمة، والتأكد من أن الرسالة التي تقدمها واضحة ومتسقة.

نتيجة قابلة للقياس

يساعدك إنشاء إستراتيجية للتسويق أيضًا على تحديد الأهداف. بمجرد أن تصبح هذه في مكانها الصحيح، يمكنك البدء في قياس مدى فعالية جهودك. 

سواء كانت مقاييس مثل عائد الاستثمار أو المشاركة أو معدل التحويل، فإن الحصول على هذه الإحصاءات يمكن أن يساعدك على تحسين التسويق الخاص بك وتحسينه.

بمثابة دليل

عندما يكون لديك استراتيجية تسويق، يكون لديك مخطط واضح لكيفية التعامل مع العملاء. أنت تفهم شخصيات المشتري ونقاط الألم الخاصة بهم، وكذلك كيفية الوصول إليهم بشكل فعال. 

هذا مفيد لكل فريق أو فرد في شركتك يرغب في تسويق منتجك أو خدماتك، وتوجيههم خلال العملية.

هل خطة التسويق هي نفسها استراتيجية التسويق؟

عندما تبحث عن كيفية إنشاء إستراتيجية تسويق، من المحتمل أن تصادف أيضًا مصطلح خطة التسويق. في كثير من الأحيان، يتم استخدام هذين المصطلحين بالتبادل. ومع ذلك، على الرغم من ارتباطهما الوثيق، إلا أنهما مفاهومان مختلفان وتحتاج للتعامل معهما بشكل منفصل. أما أبرز الاختلافات الرئيسية تجدونها أدناه:

استراتيجية التسويق

استراتيجية التسويق هي في الأساس امتداد لاستراتيجية عملك الشاملة. إنه الجزء المنطقي الذي يوجه قراراتك التسويقية المستقبلية نحو الحصول على حصة من السق. بالإضافة إلى إبراز أهدافك التسويقية، يجب أن توضح بالتفصيل كيف يمكنك تحقيقها من خلال جهودك المالية.

ففي الأساس، هي إطار العمل العالي المستوى الذي يربط علامتك التجارية بالأهداف العامة للشركة.

يجب أن تستند إستراتيجيتك التسويقية إلى الأهداف الحالية لعملك مع مراعاة هوية علامتك التجارية ومهمتك ورسائلك. يجب أن تأخذ هذه الإستراتيجية في الاعتبار أيضًا نقطة البيع الفريدة لشركتك، وكيف ستنقلها.

غالبًا ما تتضمن استراتيجية التسويق أقسامًا مثل:

  • ملخص تنفيذي.
  • رؤية / أهداف الشركة.
  • تحليل السوق.
  • تفاصيل الجمهور المستهدف.
  • العلامات التجارية والرسائل.
  • تحليل المنافسين.
  • قنوات التسويق ذات الصلة.

خطة التسويق

خطة حملتك التسويقية هي الوسيلة التي ستنفذ من خلالها إستراتيجيتك التسويقية. وهي خطة عمل توضح بالتفصيل كيفية تنفيذ نشاطك الترويجي. يتضمن ذلك احتساب أشياء مثل كيفية الترويج لحملاتك التسويقية وتحليلها وقياسها.

باستخدام خارطة الطريق هذه، يمكنك التخطيط لكيفية الوصول إلى عملائك. يتضمن هذا أشياء مثل الجداول الزمنية لتقديم نشاطك التسويقي، بالإضافة إلى تفاصيل القنوات التي ستستهدفها. في مثل هذا المستند، ستقوم غالبًا بتضمين أقسام مثل:

  • أهداف الحملة.
  • خطة المحتوى.
  • الجدول الزمني للتسليم.
  • الميزانية.
  • نشاطات تسويقية.
  • المسؤوليات.

كيفية تطوير استراتيجية فعالة وناجحة

تطوير استراتيجية تسويق


من الواضح أنه عندما يتعلق الأمر بالتسويق، فإن الإستراتيجية والتخطيط مرتبطان ارتباطًا وثيقًا. يؤدي تطوير إستراتيجية التسويق إلى إنشاء خطة، ولا يكتمل أي منهما أو يكون ذا صلة دون الآخر. لكليهما، من الضروري أن تنظر الشركة داخليًا وخارجيًا. تحتاج إلى معرفة علامتك التجارية وعملائك والتوصل إلى طرق لربط الاثنين.

لمساعدتك على البدء، حددنا بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها عند تطوير استراتيجيات وخطط التسويق. على الرغم من أن الخطوات الدقيقة تختلف غالبًا اعتمادًا على المؤسسة، إلا أنها يمكن أن تكون بمثابة أساس عندما تعمل بمفردك.

1. ابدأ بهدف

يجب أن تتوافق أهداف استراتيجية التسويقية الخاصة بك مع أهداف عملك العامة. على سبيل المثال، إذا كان هدفك الرئيسي هو الوصول إلى مستوى معين من الإيرادات. فقد يكون هدف إستراتيجيتك التسويقية هو زيادة زوار الموقع والتحويلات بمقدار معين.

يمكنك أيضًا البدء بتحديد بيان المهمة. هذا في الأساس عبارة عن "ماذا وكيف" لنشاطك التجاري. ووصف لما تريد تحقيقه وكيف ستصل إلى هناك. على الرغم من أنه أقل قابلية للقياس من منظور داخلي، إلا أنه يمكن أن يساعدك في تطوير رسالة مركزية لجهودك التسويقية.

2. قم بتحليل التسويق الخاص بك

قبل أن تتمكن من البدء في وضع خطة تسويق، تحتاج إلى فهم السوق الذي ستعمل فيه. تعد تحليلات التسويق أمرًا أساسيًا لكل خطوة في هذه العملية. ومع ذلك، في البداية تريد الشعور بالظروف الحالية داخليًا وخارجيًا.

ركز على نقاط قوتك وضعفك كعمل تجاري، وكذلك كيفية أداء السوق مؤخرًا. ابحث عن الاتجاهات الناشئة والراسخة وفكر في كيفية الاستفادة منها. وبالمثل، حاول تسليط الضوء على أي تحديات واجهتها أنت ومنافسيك ومن المحتمل أن تواجهها.

3. تعرف على عملائك

يجب أن يكون عملاؤك في قلب كل ما تفعله عندما تكون في مراحل التخطيط. عندما تقوم بإنشاء استراتيجية تسويق، فأنت بحاجة إلى توقع احتياجاتهم وكيف يمكنك تلبيتها بشكل أكثر فعالية من منافسيك.

في هذه المرحلة، تريد تحديد بعض الأسواق المستهدفة ومراعاة شخصيات عملائك. سواء كنت تبدأ نشاطًا تجاريًا جديدًا أو جزءًا من شركة قائمة، فهذه الطريقتان رئيسيتان يمكنك من خلالهما التعرف على عملائك وفهمهم.

من خلال معرفة التفاصيل الدقيقة لمن تحاول مناشدتهم، يمكنك بعد ذلك البدء في التفكير في كيفية القيام بذلك. هذا يساعد على جعل التسويق الخاص بك أكثر استهدافًا وملاءمة، مما يزيد من فرص نجاحه.

4. تعرف على منتجك ومواردك

سواء كان لديك منتج / خدمة راسخة أو كنت في مرحلة التطوير، يجب أن تفهم ما ستقدمه لعملائك. هدفك هنا هو فهم وضعك في السوق / الصناعة.

هناك تقنية راسخة إلى حد ما يمكنك استخدامها في هذه المرحلة، تُعرف باسم "4 عناصر للمزيج التسويقي". هؤلاء الأربعة النقاط هي:

  • منتج. هنا، تريد فحص ما تقدمه للعملاء وما يجعله فريدًا. ضع في اعتبارك كيف يلبي احتياجات عملائك وما إذا كانت هناك أي ميزات يمكنك إضافتها.
  • سعر. كما قد تتوقع، يشير هذا إلى المبلغ الذي تتقاضاه مقابل المنتج وكيف يقارن ذلك بالمنافسين. فكر أيضًا في كيفية زيادة حصتك في السوق من خلال العروض الترويجية وما إلى ذلك.
  • ترقية وظيفية. أين يمكنك الترويج لمنتجك وما الذي يجذب جمهورك أكثر؟ هذه أسئلة ستحتاج إلى وضعها في الاعتبار، جنبًا إلى جنب مع كيفية ارتباط هذه العروض الترويجية بهوية علامتك التجارية.
  • مكان. أخيرًا، عليك التفكير في مكان بيع منتجك / خدمتك. هل هو متصل بالإنترنت فقط؟ أو هل لديك متاجر مادية لتفكر فيها؟ ما مدى سهولة تصفح العملاء لهذه؟ ومن الذي سيوزع منتجك؟

يمكن أن تمنحك العناصر الأربعة فهمًا أقوى للمنتجات والموارد المتاحة لديك عندما يتعلق الأمر بالتسويق.

5. حدد أهدافك بشكل أكبر

يجب أن يكون لديك بالفعل بعض الأهداف العامة لعملك، كما هو موضح في الخطوة الأولى. لتحقيق هذا الهدف، عليك أن تكون إستراتيجيًا. تحتاج إلى التفكير في بعض الأهداف التي يمكنك تحقيقها على طول الطريق للوصول إلى هدفك العام.

كما هو الحال مع العديد من النقاط المذكورة، ستعتمد الأهداف الدقيقة إلى حد كبير على عملك المحدد. ومع ذلك، تشمل الأمثلة ما يلي:

  • اكتساب عملاء جدد.
  • زيادة المبيعات أو معدلات التحويل.
  • زيادة الوعي بالعلامة التجارية والمشاركة.
  • زيادة قائمة البريد الإلكتروني الخاصة بك.

سترغب في وضع أهداف قابلة للقياس بجانب هذه الأهداف. على سبيل المثال، يمكن أن يكون أحد الأهداف "إضافة 2000 مشترك جديد إلى قائمة البريد الإلكتروني بحلول نهاية العام". تذكر، يجب أن تكون هذه أهدافًا ذكية ومحددة وقابلة للقياس وقابلة للتحقيق وذات صلة وفي الوقت المناسب.

6. تقنيات الخطوط العريضة

بمجرد فهم أهدافك وتحديدها، ستحتاج إلى التفكير في بعض تقنيات التسويق والقنوات المتاحة التي يمكن أن تساعدك في تحقيقها. مرة أخرى، ستعتمد هذه المرحلة إلى حد كبير على عملك وأهدافك المحددة، وهناك مجموعة كاملة من الأساليب والأدوات المختلفة المتاحة التي يمكنك الاختيار من بينها.

لنأخذ هدف الاشتراك في البريد الإلكتروني أعلاه كمثال. قد ترغب في التفكير في تقنيات مثل زيادة حركة المرور على موقع الويب من خلال التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي. وبالمثل، قد ترغب في تطوير إستراتيجية المحتوى الخاصة بك للحصول على المزيد من عبارات الاشتراك التي تحث المستخدم على اتخاذ إجراء. يمكنك بعد ذلك استخدام تحليلات التسويق لتسليط الضوء على العوامل التي تدفع معدل اشتراكك حاليًا.

7. تحديد الميزانية

من المثير للجدل أن تظهر هذه النقطة في إستراتيجيتك التسويقية أو خطتك التسويقية. ومع ذلك، أينما قمت بتضمينها، فهي جزء أساسي من العملية. تحتاج إلى التأكد من أنك قد خصصت ما يكفي من المال لتحقيق أهدافك، دون إهدار. وبالمثل، فأنت تريد التأكد من حصولك على عائد كافٍ على استثمارك حتى يكون نشاط التسويق مجديًا.

8. إنشاء خطة تسويق

هذه خطوة حيوية عندما تحاول إنشاء إستراتيجية تسويق. لقد غطينا الخطوات الأساسية لهذه العملية بشكل أكبر، لذلك لن نخوض في التفاصيل هنا.

9. تحليل الأداء

كما هو الحال مع كل عنصر من عناصر إدارة الأعمال التجارية، فإن وجود طريقة مفصلة لقياس الأداء أمر ضروري. عند تطوير إستراتيجيات التسويق، يجب أن تأخذ في الاعتبار الطريقة التي ستقيم بها نجاح حملاتك.

بالإضافة إلى أشياء مثل تحليلات الويب، يمكنك أيضًا الحصول على نظرة ثاقبة لمجموعة متنوعة من العوامل الأخرى المتعلقة بالتسويق الخاص بك. في النهاية، ستحتاج إلى استخدام هذه البيانات لتقييم وتحسين إستراتيجيتك التسويقية.

خطوات مقترحة لإنشاء خطة تسويق

خطوات إنشاء خطة تسويقية
خطوات إنشاء خطة تسويقية

حان الوقت لتطبيق بعض هذه التكتيكات. ستحتوي خطتك التسويقية على مخطط أكثر دقة لكيفية تطبيق استراتيجيتك. فيما يلي بعض الخطوات التي يجب عليك اتخاذها عند إنشاء واحدة:

1. تحديد كيفية وصولك إلى العملاء

هناك العديد من أشكال التسويق المختلفة التي يمكنك الاختيار من بينها. في وثيقة إستراتيجيتك، سوف تكون قد حددت من هم عملاؤك المستهدفون، بالإضافة إلى بعض شخصيات العملاء. باستخدام هذه المعلومات، عليك أن تقرر كيفية الوصول إلى العملاء المحتملين. 

هل ستذهب مع التسويق الرقمي البحت أم ستلتزم بوجبات أكثر تقليدية؟ كيف يمكنك استخدام التسويق المباشر أو التسويق عبر الأحداث للوصول إلى الأشخاص المناسبين؟ كل هذه العوامل تحتاج إلى النظر.

2. تحديد طرق إنشاء المواد التسويقية

في هذه الخطوة، ستحتاج إلى تحديد المسؤول عن إنشاء المحتوى. سواء كانت مقاطع فيديو أو منشورات مدونة أو وسائط مطبوعة أو إعلانات تلفزيونية أو مواد ترويجية أخرى، يجب أن تكون هناك خطة واضحة. 

ستحتاج أيضًا إلى التأكد من توفر إرشادات واضحة حول العلامة التجارية ونبرة الصوت، وأن العمليات موجودة لإدارة عمليات سير العمل المختلفة.

3. التخطيط لكيفية مشاركة هذه المواد

هذا هو المكان الذي تحتاج فيه إلى التفكير في مختلف قنوات التسويق المتاحة وكيف ستستخدمها. هل سيكون لديك حملة بريد إلكتروني؟ كيف ستستخدم وسائل التواصل الاجتماعي لدعم رسائلك؟ هل ستعتمد على البحث العضوي وتحسين محركات البحث، أم ستستخدم إعلانات الدفع لكل نقرة؟.

كل هذه الأسئلة وأكثر تحتاج إلى إجابة نهائية وخطة. وهذا هو المكان الذي ستحتاج فيه إلى تحديد الجداول الزمنية وتواريخ التسليم.

4. تحديد نمط تحليل نجاحها

ما الذي ستبحث عنه الحملة الناجحة؟ نأمل أن يكون لديك بالفعل أهدافك الخاصة باستراتيجيتك التسويقية الشاملة، لذلك عليك بعد ذلك التفكير في كيفية قياس النجاح في نشاطك التسويقي المحدد. هناك جميع أنواع المقاييس التي يمكنك استخدامها، ولكن عليك تحديد هذه المقاييس قبل أن تبدأ نشاطك.


ختاماً،
تلعب الاستراتيجية التسويقية عاملاً في بناء قاعدة قوية تساهم في توفير انطلاقة مغرية لأي نشاط تجاري. كما لها الدور الأكبر في وضع نظرة فاحصة لما نحن في خضمه.

تشير مختلف الأرقام أن الشركات التي تنعم بخطة أو استراتيجية تسويق محكمة وحكيمة، تزيد من عمر كيانها وتتقدم به خطوات للأمام، عكس الاستراتيجيات البسيطة التي تدخل في فوضى بعد أول صدمة.

المصدر

1

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق