مختارات

كيفية رفع مستوى ذكاء الطفل من خلال اللعب

تعزيز ذكاء وقدرات الطفل العقلية
تنمية قدرات الطفل الذهنية

ربما لا تزال نظرة الأسرة والأمهات بشكل خاص كيفية رفع مستوى ذكاء الطفل من خلال اللعب والألعاب، قاسية نوعاً ما اتجاهها. فحرمانه من بعضها قد ينشأ لديه تخلفاً نوعياً يمكن أن يظهر على نفسيته وسلوكياته مستقبلاً.

نعم الأمر ليس قبل واجباته المدرسية وحتى نحن لا ننصح بذلك. لكن تنظيم وخلق وقت جيد لتعزيز ذكاء الطفل الذهني بطريقة يحبها كالألعاب يعتبر فخاً ايجابياً جيداً له يا حبذا لو تدركينه.

كيفية رفع مستوى ذكاء الطفل

شخصياً في بعض الأحيان لا أأمن بالطرق النظامية البحتة لتنمية مهارات الأطفال الذهنية، فكيف لك أن تضع برنامجاً ما لطفل همه الأكبر هو حلقة لعب حتى وهو بين جدران المدرسة.

قد يرى  البعض الأمر بأنه غير واضح المعالم؟. لكن في الحقيقة الساعات القليلة من الترفيه التي يحظى بها الطفل من أجل اللعب وتعزيز قدراته الذهنية ستؤثر على نفسيته بشكل ما وتضغط عليها مما قد يجعل منه عدوانياً متدنياً في النتائج الدراسية بعض الشيئ.

مثلاً فنلندا من أنجح الدول المتطورة باستمرار في مجال تدريس الأطفال. ظهر ذلك من خلال نظامهم التعليمي الجدير بالإشادة من حيث الطرق التعليمية المبتكرة عبر أساليب اللعب الفردية والجماعية التي تعمل على تقوية ذهنية الطفل بالأخص في مراحله الاعدادية ما بين 5 و11 سنة.

تم استنساخ هذا النظام المدرسي من التعليم والتعلم في العديد من الدول الأوروبية المتطورة، خاصةً للردود الإيجابية التي لاقاها هناك.

تشغل الألعاب خاصةً الجماعية والتنافسية الحدود الأقصى لدماغ الطفل وهذا راجع لانخراطه في أشياء ومهارات يحبها. فمثلا تنمي الألغاز مهاراته الذهنية وتنمي الغمضية مهاراته الحدسية كما يمكن أن تنمي مهارات السباحة والركض قدراته العضلية والجسمية....، هذه مجرد أمثلة صغيرة تم ذكرها كتأكيد عن العلاقة التي تضيفها الألعاب لعقلية أطفالنا.

لماذا اللعب مهم لتنمية مهارات الأطفال العقلية؟

يعزز اللعب الترفيهي من قدرات طفلك العقلية والجسدية كونها أحد أكثرالأعمال التي يحبها خاصة في السنوات الابتدائية. وينعكس ذلك بشكل غير مباشر على تحصيله العلمي. أبرز هذه التطورات هي:

يحسن اللعب قدرات الأولاد النفسية والعقلية 

  • تحسين القدرات الإدراكية للطفل.
  •  صقل وتنمية ردوده الاجتماعية والعاطفية.
  • أخذ نظرة مصغرة عن العالم ونفسه.
  • انتشال التوتر والقلق والعصبية من الطفل.
  • راحة نفسية وجو ملائم للنمو والتطور.
  • توسيع آفاقه الإبداعية والفكرية.
  • حب الاستطلاع.
  • التحليل اتخاذ القرار الأنسب.
  • يعزز اللعب بشكل فعال في تنمية ذكاء الطفل العاطفي والطبيعي.
  • بناء قاعدته ورتوشاته الأولى عن المسؤولية.
  • تعلم تحديد أوقات الفرح والحزن والثقة والمساعدة.
  • اجتماعي عبيد عن العزلة وآثارها على الطفل.

يحسن أيضاً من اكتساب قدراتهم الجسدية

  • تحسين مهارات الحركية.
  • تطوير توازن أكبر.
  • بناء عضلات قوية.
  • مرونة في ردود الفعل.
  • التحسين من كثافة العظام.
  • زيادة وظائف القلب والأوعية الدموية.

يتيح اللعب كل هذه الخصائص العقلية والجسدية، بينما يلهون!. إذن لاشيئ يدحض الفرضية.

هل يمكن تعزيز مستوى ذكاء الطفل باللعب؟

يمكن تنمية ذكاء الطفل بل وحتى ابداعه بشكل طبيعي، رغم أن مفهوم الأغلبية متضرر من هذا الجانب. إلا أننا سنوضح الأمر.

الذكاء حسب ما جائت به دراسة نشرتها Sientific journal، تنص على أن هناك تدخل للوراثة بشيئ بسيط في ذلك وليس كلياً. وإلا فكيف نفسر تواجد أطفال منخفضي مستوى الذكاء في عائلات من الدكاترة؟.

حسناً وحتى نعطي تسلسلاً ملما أكثر لنبدأ بتعريف بسيط للذكاء، اليك مقال تنمية المرونة النفسية قد يكون مفيداً من جانب ما أيضاً.

تعريف الذكاء بشكل عام

يختلف مفهوم الذكاء عبر مختلف المصادر، لكن بشكل عام هو القدرة على التكيف والتغيير والخروج بحلول ناجعة في أنماط متنوعة تصادف الشخص.

يتطلب هذا قدرات تحليلة وتخطيطية تم تنميتها مع مرور الوقت، مما يولد القدرة على بناء استنتاجات وقرارات راجحة وبشكل أسرع .

يصل الأفراد الى هذا المستوى بتدخل العديد من العوامل الذهنية الأخرى كالذاكرة القصيرة، والذكاء العاطفي وفهم تشخيصي للمحيط القائم حولهم.

الآن نعود لسؤالنا الأساسي:

زيادة ذكاء الأطفال واللعب؟

لا تقلقي نعم يمكنكِ ذلك؟ لكن ما يجب أن نركز حوله أن الذكاء العام يختلف عن الذكاء الدراسي واأنواع الذكاء الأخرى؟ كيف ذلك؟.

تقول دراسة تكلمنا حولها في موضوع سابق "لماذا نربط الشطرنج بالذكاء، و هل هناك حقا علاقة بينهما ؟" ما إذا كان رائد لعبة الشطرنج بالضرورة ذكياً في مجالات أخرى، والإجابة كانت بالنفي طبعاً.

لا يتعلق أي نوع من الذكاء بالآخر، فالذكاء يمكن تخيله كمهارة تتقنها في مجال محدد قد تساعدك بشكل معين في مجال آخر لكن ليس كلياً. فمثلاً لن يساعدك كثيراً ذكائك العاطفي في إتقان حرفة ما سوى بأن يحفزك ويقرأ بياناتك النفسية اتجاه الأمر ويتفاعل معها بشكل أفضل. 

لذا، يمكن تنمية مختلف مجالات ذكاء الطفل باللعب بل وحتى تطوير تفكيره الإبداعي (التفكير الابداعي، ليس وراثي بل مكتسب). لتكون لديه قاعدة عامة يرتكز عليها، لديها فكرة مسبقة عما يخوضه وما سيصادفه مستقبلاً. وكمثال لتقريب الصورة أكثر: يمكن لألعاب الذاكرة أن تعزز من قدرات الطفل الذهنية الدراسية اتجاه الحفظ، طبعاً مع بعض التدرب والجو الملائم.

كيف ينمي اللعب القدرات الذهنية للأطفال؟

تعزيز إمكانيات الأطفال الذهنية

يساهم اللعب بتنمية عديد المهارات الذهنية لدى الأطفال من بينها:

1. تعلم حل المشكلات

يمكن أن يساهم فهم المنطق والعقل وطرق التفكير الافتراضية والخيالية الى استثارته الفكرية في حل المشكلات. اللعب يمكن الأطفال ذهنياً من ممارسة مهاراتهم عندما ينخرطون في أنشطة ليس لها قواعد أو قيود. على سبيل المثال، في الملعب، لا يُحاط الأطفال بالمعلومات أو الإجابات أو الالتزامات التي قد يروها في الفصل الدراسي.

يمكن أن تكون هذه الحرية شيئًا جيدًا لأنها قد تعزز فهمهم أنه يمكنهم التوصل إلى طرقهم الخاصة لتشكيل حل لمشكلة ما. عند ملاحظة التغييرات أو المخاطر المحتملة لخياراتهم في بيئتهم، قد يبدأون في فهم الروابط بين جمع المعلومات ووضعها موضع التنفيذ.

2. تقوية الذاكرة والتركيز

على وجه الخصوص، يأثر اللعب من جانبه البدني بشكل إيجابي على "الحُصين". وهو الجزء من الدماغ المسؤول بشكل أساسي عن تعلم الطفل واستخدام ذاكرته. من خلال اللعب يمكن للأطفال دعم الوظائف الضرورية التي يحتاجون إليها لتذكر المعلومات التفصيلية والتركيز على مهمة ما وبالتالي تحفيز نمو الخلايا العصبية.

يساعد اللعب في تحسين المهارات الحركية من خلال تعزيز قدرات الذاكرة العاملة التي تلعب دورًا في التطور المعرفي. في بعض الأحيان، قد يجد الأطفال صعوبة في الاحتفاظ بالمعلومات أو التعليمات. لذا التركيز على هذه الأنشطة يعزز الذاكرة والانتباه ويمكن أن يهيئها للنجاح.

3. التعزيز من الحواس

يعزز الطفل حواسه من خلال كيفية اللعب وهذا عند الجمع بين حواسه: الرؤية والذوق والسمع واللمس والشم. سيحسن هذا مهارات التفكير الإدراكي لديهم. يُعرف هذا الجزء باللعب الحسي، والذي يمكن أن يكون جانبًا حيويًا في العملية التعليمية. 

من خلال حواسهم، يمكن للأطفال بسهولة إجراء مقارنات أو ملاحظة الاختلافات حولهم. وبالتالي ستساعدهم مشاعرهم تلك للتعرف على بيئتهم وما يدور حولهم بشكل أفضل.

4. تعلم التفكير النقدي

يمكن أن يساعد الانخراط في اللعب الحر على تعليم الأطفال القدرة على اتخاذ القرارات وتنمية حس التفكير النقدي لديهم وتعلم احترام القوانين وإدراك متى نقول "نعم" ومتى نقول "لا" بشكل أكثر نضوجاً. 

تظهر هذه المهارات عندما يواجه الطفل بعض الأسئلة في محيطه مثل: لماذا؟ متى؟ ماذا؟ وكيف؟. تتيح له بعض مثل هذه الألعاب أيضاً مهارات كاتخاذ القرارات ومواجهة التحديات طبعاً مع تشجيعهم على تقديم استنتاجهم الخاصة دون قيود صارمة.

5. تنمية مهارات الخيال الإبداع

لا يوجد مجال يمكن أن يبدع فيه الأولاد أكثر من اللعب فهو شغفهم الأسمى. تثبت كل دراسات العالم دون أي اختلالات أن ما يضيفه اللعب للطفل من طرق إبداعية في ممارسة حياته وحل مختلف مجرياتها.

إن المسارات المستمرة التي يخوضها الولد في خضم لعبه، تصنع له لحظات مختلفة الآفاق تتطلب منه التجريب المستمر والنقل من الآخرين. توفر له هذه المجموعة من الأنشطة الممارسة باستمرار ايجاد حلول مبتكرة لمشاكله.

6. زيادة الفضول وحب الاستكشاف

في محاضرة لنيل ديجراس تايسون يقول أن الطفل يولد عالماً، هذا نتيجة الأسئلة المستمرة التي يطرحها ليفهم ما يدور حوله. فإن أراد الطفل أن يكسر بيضة في عمر معين فدعيه يفعل ذلك؟. سيولد انكسارها وتلوث المطبخ لديه مفهوماً أقوى من أن تصرخي عليه.

يمكن أن تساعد الأنشطة الطلابية الأطفال على تعلم كيفية تقليد الآخرين، والتوصل إلى أفكار جديدة، والاعتماد على مهارات معرفية محددة. كما تعزز ألعاب الاستكشاف فرصًا لا حصر لها للتفاعل مع المفاهيم والأشياء الجديدة التي يمكن أن تطور القدرة المعرفية والتعلم بشكل واسع. وبما أن فضول الطفل واسع أجب وساعده دائئماً على معرفة المزيد.

7. تعزيز الإستقلالية والإعتماد على النفس

عند اللعب ستسقط جميع قوانين الماما المعقدة، لذا يصبح الطفل مستقلاً في تفكيره ويخرج مكامن الإبداع التي لديه لأن عقولهم ستزدهر مع كل احتمال. يمكن إثبات هذا الاستقلال عندما يعلم الطفل أنه لا يتعين عليه انتظار توبيخ ما لذلك يخرج مكامن الإبداع داخله.

قد يساعد تشجيع اللعب المستقل للطفل مع مراقبته عن بعد على تعلمه الشعور بقيمة الأشياء وتعزيز قدرته على الاعتماد على نفسه وبالتالي تقوية ثقته لتحمل التحديات والخوض فيها دون مخاوفه السابقة.

8. تطوير مهارات اللغة والتواصل

يساعد اللعب في ترقية تقنيات التواصل النفسية للأطفال، فتعلم لغة الحوار واللجوء الى التواصل فيما بينهم يعد  أمراً بالغ الأهمية لكل طفل. أثناء ألعاب الأسئلة والاستكشاف مثلاً قد يبدأ الأطفال في طرح بعض الأسئلة على بعضهم البعض يمكن أن يحسن هذا من مفرداتهم وتركيب الجمل لديهم. 

يرقي اللعب الجماعي من قدرة الطفل على طلب المساعدة  وتعلم كيفية الرد بشكل مناسب على كلمات مختلفة أو جديدة. مما يساهم في تعزيز نتائج تفاعله مع الآخرين اجتماعيًا. باستخدام قدراتهم اللغوية.

9. رفع امكانيات التوازن والوعي

يعزز اللعب معالجة زيادة توازن الطفل الذهني ووعيه بمحيطه. يعتبر كلاهما كعوامل أساسية تساعده على منع الإصابة وتنبيهه جيدأً إلى المواقف الغير آمنة كالسقوط.

تساعد القيادة الذاتية للأطفال بشكل عام في تنمية توازن سليم ضروري للنمو البدني والمعرفي. هذه المهارة يمكن اكتسابها من التسلق والقفز والجري والحفر والصيد. بالإضافة للمهارات المذكورة وتقنيات أخرى سيساعدهم التوازن في تطوير التعلم المعرفي الأكثر تعقيدًا في المستقبل.

10. مضاعفة ميزان الصبر والتعاون

يُنمي اللعب تعليم الأطفال سمات كالمشاركة والشورى والصبر والتعاون مع الآخرين. ويشكل هذا جانبًا أساسيًا من جوانب التعلم الذي سيواصل معهم حتى مراحل البلوغ. 

أثناء اللعب سيبدأ الأولاد في ملاحظة أنه لا يمكن لأي شخص أن يتأرجح أو ينزلق في نفس الوقت، لذلك يجب عليهم انتظار دورهم. لذا قد تكون المشاركة أحد أفضل الطرق التلقين بالنسبة لهم بإدراك كيفية تنفيذهم للأمور.

ألعاب من شأنها رفع مستوى ذكاء الطفل وترقيته

يمكن لألعاب محددة ان تعطي الإضافة  اللازمة لتطوير مهارات الطفل والتعزيز من ذكائه وهذا طبعا حسب نوعيتها والمهارة التي تستهدفها.

ألعاب تعلم حل المشكلات

  • بطولة مصغرة لألعاب صناعة طائرة ورقية مثلاً.
  • ألعاب التخطيط العسكري.
  • أنشطة المغامرات كالبحث عن الكنز.
  • ألعاب صناعة الفخاخ.
  • ألعاب الصيد كالحمام والعصافير.
  • ألعاب الإجابة على الأسئة بالمراحل.

ألعاب تقوية الذاكرة 

  • لعب الورق.
  • لعبة ربط الصور بأشياء معينة.
  • لعبة إظهار أماكن الأشكال لثوانِ ثم إخفائها لمحاولة تذكر مكان كل واحدة.
  • فحص الاختلافات في الأشياء.
  • تغييرات وحفظ ترتيبات معينة
  • ألعاب التكرارت وإعادات.

ألعاب تنمية الحواس

  • تركيب الأشكال المتطابقة معًا.
  • تنسيق المباني والحدائق.
  • التلوين المطابق.
  • فرز وتصنيف المعدات والأدوات.
  • اللعب بالماء والغميضة.

ألعاب تعلم النقد

  • اللعب غير المنظم والمقيد.
  • ألعاب قائمة على الأسئلة.
  • تشارك حكايات وقصص.
  • أنشاطة جماعية.
  • تقمص شخصيات أو مسرح.
  • تعبير حول الصور.
  • ألعاب التخمين أو الألغاز.

ألعاب تنمية الإبداع والخيال

  • الألعاب الفنية والموسيقية.
  • ألعاب العبير عن خيالهم كإنشاء ما يريدون بالقطع والتراب.
  • تعلم تنسيق الملابس.
  • تشجيع الإثارة حول الإبداع
  • خلق الفن باستخدام الأشياء الخارجية
  • الرسم وألعاب XO مثلاً.

ألعاب الفضول والاكتشاف

  • لعب المباحث: الشرطة والسارق.
  • ألعاب البحث عن الكنز.
  • ألعاب المتاهات.
  • لعبة تركيب القطع وترتيب الصور Puzzel.
  • مشاركة بعض المهام مع طفلك إن أراد.
  • ألعاب التنبؤات والحدس كالاحتمالات وما شابه.

ألعاب الإعتماد على النفس

  • عرض مسرحي دون قيود سيناريو.
  • الأرجوحة وألعاب الجماعية ككرة القدم والسلة وغيرها.
  • ألعاب التسلق الآمنة.
  • ألعاب الاستطلاع واتخاذ القرار.
  • ألعاب التخطيط والتصويب.

ألعاب تحسين التواصل والحوار

  • تسمية الأشياء وتفريق بينها.
  • مشاركة قصص حوادث مسلية حدثت معهم.
  • ألعاب: كفاكهة بحرف النون، وبلد يبدأ بحرف السين وغيرها.
  • المسرح وألعاب الجماعية للأسئلة.
  • ألعاب تناول على المخاطبة بين جمع من الأصدقاء.

ألعاب تنمية القدرات الحركية

  • التسلق والتأرجح وعوارض التوازن.
  • تعلم القفز والسباحة والرماية.
  • التقاط الكرات ورميها.
  • ألعاب الحركة السريعة كالذهاب والاياب بين نقط معينة.
  • ماراطونات جري مصغرة.

ألعاب تعزيز شعور الصبر والتعاون

  • الألعاب الجماعية.
  • إعطاء كل طفل دوره في سرد قصة.
  • ألعاب العلامة والاختباء والبحث.
  • تبادل تمرير الكرات وانتظار الدور.
  • أنشطة الخارج التي تنطوي على التعاون.


    المصدر

    1     2

    تعليقات
    ليست هناك تعليقات
    إرسال تعليق