مختارات

أهم التخصصات الجامعية للحاضر والمستقبل، وكيف نختارها؟

مجالات أكثر طلباً من أجل المستقبل
التخصصات الجامعية الأكثر طلباً

يحتار الطلبة في بداياتهم للبحث عن التخصصات الجامعية الأكثر طلبا من أجل مستقبلهم، بغية تأمين جزء مهم من حياتهم للفترات القادمة.

في الحقيقة لا يوجد تخصص أفضل من الآخر، هذا ما يجب أن نتفق عليه. لكن من ناحية سوق العمل الأمر مختلف. فبعض  التخصصات أكثر طلباً من أخرى  ذات نسب الركود الأعلى.

ما هو التخصص الجامعي؟

التخصص الأكاديمي هو المجال الرئيسي لاختيار توجه علمي معين للطلاب الملتحقين بالدراسات المنتسبة أو الجامعية. في العالم الحديث، تشكل الإختصاصات عنصر أساسي بالنظر إلى كمية المعرفة المتراكمة. 

يمكن تقسيم جميع الوظائف إلى عدد كبير من المجالات الأصغر التي يمكن التخصص فيها. بالإضافة إلى ذلك، في بعض المجالات هناك العديد من المهن المختلفة التي يمكن للناس ممارستها.

يختار الطلاب عادة تخصصًا محدداً عند ولوجهم للجامعة. ويكون هذا مراعي مسبقًا لنوع الوظيفة التي يريدونها وينطبق اختيارهم وفقاً لذلك. وعلى الأغلب ستكون معظم المواد في المنهج مرتبطة بهذا المجال.

من ناحية أخرى، ليس لدى عدد كبير من الطلاب فكرة واضحة عن المجالات الجامعية التي يريدون التخصص فيها واستخدام عامهم الأول لاستكشاف اهتماماتهم فقط.

تعتمد قوائم الاختصاصات الجامعية المتاحة داخل أي جامعة على تخصصات ما أكثر تكاملاً من أخرى. فهناك جامعات جيدة في الهندسة وأخرى في العلوم وأخرى في الأدب.

لذا عندما نختار تخصصًا علينا أن نطلع على سمعة الجامعة اتجاهه للتوجه اليها أولاً ثم معرفة المهارات والمهام التي سنكتسبها من هناك.

من ناحية الوظائف على سبيل المثال، إذا حصلت على درجة علمية في الأعمال: فلديك الفرصة في سوق  للعمل كمدير للخدمات الطبية والصحية، ومحلل أمن المعلومات، ومحلل أبحاث العمليات، والمدير المالي وغيرها.

تنوعت المجالات اليوم، وأصبحت أكثر دقة عن السابق، باتباع طرق كـ:

  • تخصص مزدوج: وهو مشكل من مجالين.
  • تخصص فرعي: تخصص في تخصص واحد (رئيسي) وتخصص ثانوي (فرعي).

كيف أختار التخصص المناسب حالياً ومستقبلاً؟

في حين أن وظائف بعض المجالات مثل الرعاية الصحية يزداد الطلب عليها دائمًا، إلا أن هناك مزيد من الأعمال أكثر تقلبًا من حيث مستوى الطلب عليها. فوظائف كعلم النفس، على سبيل المثال كانت مطلوبة بشدة قبل بضع سنوات فقط، ولكن التوقعات الآن هي فقط لمتوسط النمو خلال بقية هذا العقد.

وبالمثل، فإن أهم الوظائف التي ربما لم تكن كثيفة الشعبية قبل عشر سنوات، قد يُتوقع أن تكون مربحة للغاية في السنوات القادمة. حول العالم توجد مهن يُتوقع أن يرتفع الطلب عليها في السنوات القادمة والتي لم تكن موجودة حتى قبل بضع سنوات.

لذلك، عندما تفكر في أفضل التخصصات الجامعية المطلوبة، ستحتاج إلى التفكير في شكل سوق العمل الآن وكيف سيكون في السنوات القادمة، لذلك يجب أن اختيارك اعتماداً على مجموعة من العوامل سنتعرف عليها فيما هو قادم.

التخصصات الجامعية الأكبر عائداً سنوياً

لابد أيضاً أن ينصب تفكيرنا في تخصصات جامعية تأتي بعائد أفضل. هذا لا يعني أن اختيار تخصصك يجب أن يعتمد فقط على مقدار المال الذي يمكنك كسبه، لكن كسب المزيد من المال لا يضر أحداً!.

والخبر السار هو أن هناك العديد من الخيارات المختلفة في قائمة التخصصات الرئيسية ذات الأجور الأعلى. لكل حظ، التخصصات التالية الكلية لها أعلى رواتب ابتدائية:

هندسة البترول 87.989 دولاراً
برمجة الكمبيوتر 86.098 دولارًا
هندسة الكمبيوتر 85.996 دولارًا
علوم الكمبيوتر 85.766 دولارًا
هندسة كهربائية واتصالات 80.819 دولارًا
بحوث العمليات 80.166 دولار
علوم الحاسب والمعلومات 78.603 دولار
الإحصاء 75.916 دولارًا
الرياضيات التطبيقية 73.558 دولارًا
الهندسة الكيميائية 72.713 ادولاراً

القائمة أعلاه مليئة بالتخصصات الفرعية الأكثر طلبا التي يمكنك اختيارها. ولكن لا يزال هناك تنوع أكثر بين هذه التخصصات التي قد تمكنك من اختيار واحدة تتوافق بشكل جيد مع اهتماماتك وقدراتك.

6 عوامل أساسية لاختيار التخصص الجامعي

كيف أختار التخصص الملائم لمستقبلي

يمثل اختيار التخصص الأكثر طلبا خطوة مهمة في المرحلة الانتقالية ما بين الثانوية والجامعة ولا ينبغي الاستخفاف بها. ولنساعدك على ذلك فيما]لي 6 عوامل مهمة ستساعدك:

1. ابدأ بأولوياتك

يحلل بعض الطلبة تخصصات معينة بربطها مع الرواتب المحتملة وطلبات سوق العمل. في حين يختار آخرون اختصاصات يحبونها أو يتملكون مهارات عالية فيها.

لكن قبل أن تختار تخصصًا ما، فكر في أي من هذه العوامل الثلاثة:

  • الميزة الاقتصادية.
  • مستوى الاهتمام.
  • قدرتك على النجاح فيه.

وهذه الأسئلة هي الأهم والأكثر صلة بك وبأهدافك.

2. راجع اهتماماتك؟

تثبت مختلف الدراسات أن الطلاب يركزون أكثر على الأداء بشكل أفضل في اهتماماتهم. لكن لسوء الحظ، في تلك المراحل يكون الأشخاص متذبذبون حول اختياراتهم المستقبلية وليس من السهل دائمًا تحديد اهتماماتهم.

للحصول على مساعدة في هذا الأمر، فكر في إجراء اختبار عن الشخصية. على سبيل المثال، يمكنك تحديد الموضوعات التي تتوافق بشكل وثيق مع شخصيتك واهتماماتك. كمثلاً:

  • الانطوائي.
  • الاستشعار.
  • الشعور.
  • الحكم.

وأيضاً:

  • المنفتح.
  • الحدسي.
  • نمط التفكير.
  • الإدراك.

الانضمام الى مجموعات عبر التواصل الاجتماعي والنخر في جميع التخصصات ومعرفة الكثير عنها. يمكن أن يصنع لك صورة مستقبلية عن التخصص.

3. ماذا تجيد؟

كل فرد يملك جانباً يميل اليه، لذلك إن فهم مهاراتك ومواهبك الطبيعية يمكن أن يقطع شوطًا طويلاً في مساعدتك على اتخاذ قرارات مستنيرة وواثقة عند اختيار التخصص.

قد يتدخل بعض الأولياء في اختيارات أبنائهم. كأن يصبحو فنانين أو أطباءفي حين أن شخصٌ قوي في الفيزياء والرياضيات، فما العمل؟ 

لذلك احرص أن تواصل مسارك في تخصص تبرع فيه، رأي والديك مهم حتماً لكن لا يعني أنه مناسب لك.

4. المجالات والأجور؟

من الجيد أن تكون على دراية مالية ولو صغيرة عن ما أنت مقبل عليه، حتى لا تمتعض من وظيفتك مستقبلاً. لذلك عليك أن تدرك أن هناك مجالات ستدر عليك أكثر من الأخرى وهذه قاعدة يجب أن تفهمها مبكراً.

قد يهتم بعض الطلاب بحب عملهم أكثر من الراتب المقدم، ولا يريدون ان يركزو على المال فقط. تشمل هذه  التخصصات كل المجالات بخلاف الشائع منها كالعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات الخدمات البشرية والتعليم والفنون المرئية أو الأدائية.

إن كنت تريد التركيز على هذا الجانب، يمكن أن يوفر لك المحاسبون والعمال في بعض القطاعات نبذة عن هذه الأرقام التي حتماً ستكون مفيدتاً لقادم الأيام.

5. عبئ وصرامة المسار الدراسي؟

ما يجب أن تدركه أيضاً أن بعض التخصصات لها صرامة ومشاق أكثر من الأخرى. فتخصصات كالهندسة والطب مثلاً حتماً ستكون ببرامج معبئة ومثقلة بالمراسيم الدراسية لذلك عليك أن تدرك ما أنت مقبل عليه.

مثلماً أيضاً توجد تخصصات أكثر سهولة، والتي تتطلب عادةً وقتًا أقل للإعداد. وتشمل مجالات مثل العدالة الجنائية، والاتصالات، والعلاقات العامة.

6. ماذا يقول الآخرون من ذوي الإختصاص؟

إن كانت عينك على تخصص محدد، اسئل أولاً عبر وسائل التواصل وفي الخارج من ينتمون لهذه التخصصات. بعض الكلمات والنصائح الخبيرة يمكنك أن تكون ذات تأثير جيد على قرارك بعد تحليلها جيداً.

أيضاً يمكنك التحدث مع مستشار أكاديمي، لكن تذكر أن وقتهم ثمين ومحدود. كما توجد بعض الحلقات والاجتماعات للتعريف بالتخصصات توفرها الجامعات لطلابها الجدد اغتنمها.

أفضل التخصصات الجامعية للمستقبل؟

سوق التوظيف والتخصصات الجامعية الأكثر طلباً

التخصصات الجامعية الأكثر طلباً هدف الجميع وخاصتاً من تملك قابلية الاستمرار معك الى المستقبل. فماهي أبرز هذه التخصصات. واصلو معنا القراءة لنتعرف عليها:

La traduction est trop longue pour être enregistréeالتخصصات الجامعية الأكثر طلباً هدف الجميع وخاصتاً من تملك قابلية الاستمرار معك الى المستقبل. فماهي أبرز هذه التخصصات. واصلو معنا القراءة لنتعرف عليها:

التخصصات الأكثر طلبًا في مجال الطب والعلوم الصحية

من المعروف أن التخصصات الطبية هي من بين الأهداف المرجوة التي يضعها الطالب في الاعتبار إبان تحصيله العلمي. نظرًا للمستقبل المزدهر للتخصصات الطبية حول العالم. والمكانة العلمية المرموقة، وأيضاً تنوع فرص العمل التي غالبًا ما تكون مضمونة.

لكن ما يهم المتمدرسين في الوقت الحاضر والمستقبل هو اختيار التخصص الطبي المناسب. خاصة مع تعدد التخصصات الطبية ووفرتها. بناءً على ذلك نسعى في مقال اليوم لتقديم أكثر التخصصات الجامعية طلباً. من قبل طلاب العلوم الطبية والتي تتضمن مستقبلًا جيدًا لهم:

  • الطب البشري.
  • طب الأسنان.
  • كلية الصيدلة.
  • كلية العلوم الصحية.
  • التخصصات الأكثر طلبًا في المستقبل.

    التخصصات الهندسية المطلوبة

    تعتبر التخصصات الهندسية من التخصصات الجامعية التي تتمتع هي الأخرى بمستقبل زاهر، لأنها من القطاعات الغنية بفرص العمل. 

    حيث تتيح بعد التخرج لطلابها أن يكون لهم مكانة عالية ومتميزة في المجتمع، فهم ليسوا أدنى من التخصصات الطبية. وفيمايلي دليل لتخصصات الهندسة الأكثر طلبًا في المستقبل.

    • هندسة نفط.
    • تخصص هندسة نووية.
    • الهندسة المدنية.
    • هندسة الحاسوب.
    • هندسة الفضاء.
    • هندسة الإتصالات والإلكترونيات.
    • هندسة عامة.
    • هندسة البتروكيماويات.
    • هندسة الكيمياء الحيوية.
    • هندسة البرمجة.
    • الهندسة الكهربائية والإلكترونية.

      معظم التخصصات المطلوبة في علوم الكمبيوتر

      تعتبر التخصصات الجامعية المتعلقة بأجهزة الكمبيوتر واللوحية من بين الأقسام الجامعية الأكثر طلباً حول العالم للطلاب هذه الأيام وستبقى للأبد. حيث تسمح هذه المجالات للطلبة بتحليل الأنظمة وإنشاء الخوارزميات ودراسة أجهزة الكمبيوتر والبرامج والعمليات المعقدة التي تحدث داخل الكمبيوتر.

      يمكن للتلاميذ الحاصلين على شهادة الثانوية العامة التسجيل في الجامعة لمجموعة من التخصصات المتعلقة بعلوم الكمبيوتر، ومن أبرزها:

      • هندسة البرمجيات.
      • الذكاء الاصطناعي.
      • علم البيانات.
      • علم الروبوتات.
      • نظم المعلومات الحاسوبية.
      • التصميم والاتصال المرئي.
      • هندسة أمن الشبكات.

        الشعب الأكثر طلباً في مجال تكنولوجيا المعلومات

        بغض النظر عن مدى صعوبة أو سهولة التخصصات الجامعية في تكنولوجيا المعلومات. فهي واحدة من أكثر أقسام الكلية التي يجدها الطلاب متعة أثناء دراستهم الجامعية على مستوى البكالوريوس.

        يهتم تخصص تقنية المعلومات بدراسة العديد من الجوانب التكنولوجية: مثل تطوير الويب، والدعم الفني في مجال أجهزة الكمبيوتر، وإدارة الشبكات، وقواعد البيانات، وتحليل الأنظمة، وتصميم أنظمة الاتصالات والحاسوب.

        أما الاختصاصات التي يطلبها الطلاب في مجال تقنية المعلومات فهي كالتالي:

        • تخصص أمن الشبكات.
        • طباعة ثلاثية الأبعاد.
        • تخصص علم البيانات.
        • الذكاء الاصطناعي.
        • هندسة البرمجيات.

          الاختصاصات المطلوبة في علوم الإدارة والتسويق

          يفضل الطلاب الراغبون في العمل في الأسواق أو الشركات التجارية والإعلامية التخصصات الجامعية المتعلقة بعلوم الإدارة والتسويق. حيث أنها تزود الطلاب بالمعرفة والمهارات الفردية والكفاءة الفنية التي تمكنهم من الاستفادة القصوى من مفاهيم التسويق الحديثة. لعرض المنتجات.

          تشمل العلوم الإدارية أيضًا العديد من التخصصات التي تقع في الفروع الرئيسية لعالم الأعمال والتمويل:

          • التسويق الإلكتروني.
          • إدارة الأعمال والتجارة الإلكترونية.
          • محاسبة.
          • اقتصاد.
          • التمويل.

            تخصصات جامعية أخرى لها مستقبل واعد

            بالإضافة إلى التخصصات السابقة، هناك بعض التخصصات التي تعد الطلاب بمستقبل جيد. لأنها مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بسوق العمل في أي بلد. ولديها أرضية قوية تمكن الطلاب من إيجاد المئات من فرص العمل المتنوعة.

            من بين هذه الإختصاصات:

            • كليات العلوم الرياضية.
            • علم التغذية.
            • هو علوم الهاتف والسياحة.
            • العلوم البيئية.
            • كليات الآداب والترجمة.
            • الرياضيات التطبيقية.

              نصائح لمنحة الدراسة لاختيار التخصص الأنسب لك في المستقبل

              هناك العديد من المعايير التي تحكم اختيار التخصص الجامعي المناسب، مما يضمن مستقبلًا مشرقًا للطلاب. يجب مراعاة مواهب وقدرات الطالب التي سيستفيد منها في الحياة الجامعية، ووفقًا لهذه المواهب التي يمتلكها الطلاب يمكن اختيار تخصص جامعي مناسب لهم. 

              كما تلعب الميول الطلابية دورًا في اختيار التخصصات الجامعية، حيث أن الرغبة التي يبديها الطلاب لبعض الكليات أو المعاهد مهمة في التحصيل العلمي وعنصرًا ضروريًا للنجاح.

              بالإضافة إلى ضرورة الاطلاع على الأهداف التي يمكن تحقيقها بعد التخرج ، حيث يمكن في هذا السياق دراسة السوق المحلي وقدرته على استيعاب التخصص الجامعي وخلق فرص عمل متنوعة.


              المصدر

              3      2     1    

              تعليقات
              ليست هناك تعليقات
              إرسال تعليق